قتل أكثر من 43 إثر قصف الجيش السوري النظامي على ريف حلب وحماة ودمشق، بينما قتلت المعارضة أكثر من 39 جندياً في حلب وريفها وريف دمشق وحماة.

وأسفر قصف القوات النظامية مدن إعزاز ومارع ومعرة الأرتيق بريف حلب عن مصرع أكثر من أربعين، وتدمير واحتراق العديد من المباني السكنية، وقد قتل عدد من المدنيين -بينهم أطفال- إثر قصف مدينة مارع بصاروخ أرض-أرض.

وأضاف الناشطون أن العديد من المدنيين في مارع ما زالوا في عداد المفقودين، وأشاروا إلى أن نحو عشرين منزلاً دمرت بشكل كامل في المدينة. وأفاد المركز الإعلامي السوري بأن صاروخا فراغيا استهدف أحد طرق المدينة أثناء نزوح الأهالي نتيجة سقوط صاروخ سكود.
مائة شخص أصيبوا باختناق حاد إثر قصف ببراميل متفجرة على بلدة كفرزيتا

غارات واختناقات
وذكر المركز الإعلامي السوري أن غارة جوية استهدفت المشفى الميداني في مدينة تل رفعت بريف حلب بشكل مباشر، ونتج عنها استشهاد ممرض وإصابة عدد من الجرحى، وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن قرابة 11 طفلا قتلوا اليوم في سوريا.

وأفاد مراسل الجزيرة في حماة بأن شخصين قتلا وأصيب نحو مائة بحالات اختناق حاد إثر قصف جوي ببراميل متفجرة تحتوي على مواد كيميائية سامة على بلدة كفرزيتا بريف حماة. وكانت البلدة قد تعرضت أمس لقصف مماثل ببراميل متفجرة تحتوي على مواد سامة أسفر عن إصابة 35 بالاختناق، وقال نشطاء إن قوات النظام ألقت أمس قنبلة كلور على البلدة مما أسفر عن مقتل مراهق.

وأشارت شبكة سوريا مباشر إلى أن قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة على بلدة المقيليبة بريف دمشق أسفر عن قتيلين وعدد من الجرحى، كما قتل شاب وأصيب آخرون نتيجة استهداف قوات النظام بالصواريخ الفراغية مدينة خان شيخون في ريف إدلب.

مصرع جنود
في المقابل، ذكر مركز صدى الإعلامي أن المعارضة السورية قتلت 25 جنديا في تلة البريج بريف حلب، وقالت شبكة مسار برس إن الجيش الحر غنم أسلحة وذخائر بعد سيطرة على مواقع جديدة كانت تتحصن بها قوات النظام في محيط التلة المذكورة، وتمكنت كتائب المعارضة من قتل سبعة عناصر من قوات النظام في حي الراشدين بمدينة حلب وسيطرت على مبان جديدة في الحي.

المعارضة السورية قتلت 25 جنديا في مدينة حلب وريفها وفي ريف حماة ودمشق

وأوردت الشبكة نفسها أن الجيش الحر قتل أربعة جنود في كمين ببلدة المليحة بريف دمشق الشرقي، وأفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة قتلوا ثلاثة جنود كانوا طاقم دبابة "تي 72" تم تدميرها أثناء اشتباكات في الجهة الشرقية لمدينة مورك بريف حماة الشمالي، حيث تمكنت المعارضة من صد محاولة تقدم الجيش النظامي على جبهة الطريق الدولي.

وأشار مركز حماة الإعلامي إلى أن الجيش الحر يسيطر على حاجز تل الطويل جنوب قرية الجلمة بريف حماة الغربي، بينما تشكلت جبهة العز في شمالي سوريا وهي مؤلفة من عدة كتائب وألوية.

وذكر مركز حماة الإعلامي أن أكثر من خمسين غارة جوية قام بها الطيران الحربي والمروحي على قرى وبلدات ريف حماة الشمالي والغربي، وقال ناشطون إن قوات من الجيش الحر هاجمت موقعا لقوات النظام في ريف حماة الغربي بقذائف صاروخية، وأضاف الناشطون أن الجيش الحر تمكن من تدمير دبابة لقوات النظام في قاعدة تل عثمان العسكرية.

المصدر : الجزيرة