قتل طالب مصري وأصيب آخرون اليوم الثلاثاء في اعتداءات للشرطة على مظاهرات طلابية معارضة للانقلاب العسكري، بينما قررت جامعة الأزهر إخلاء المدن الجامعية (سكن الطلاب) بدءاً من الخميس المقبل وإغلاقها تماما، وذلك بعد ساعات من مقتل ثلاثة رجال شرطة وإصابة آخرين فجر هذا اليوم في هجوم على نقطة أمنية بمحيط الجامعة في القاهرة.

ففي جامعة القاهرة، قتل طالب بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة وأصيب آخرون بجروح، إثر إطلاق الشرطة قنابل الغاز وطلقات الخرطوش على مظاهرة رافضة للانقلاب تدعو إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل ويصفونها بـ"المسرحية الهزلية".

كما أصيب طلاب من كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية بجروح إثر إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز وطلقات الخرطوش لتفريق مسيرة منددة بحكم قضائي صدر بسجن أحد زملائهم عشر سنوات، وكذلك للدعوة إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية.

وفي جامعة أسيوط، أطلقت قوات الأمن القنابل المدمعة داخل الحرم الجامعي لمنع مظاهرة معارضة للانقلاب من الخروج من البوابة. وأحرق المحتجون لافتة كبيرة تحمل صورة المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي الذي قاد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، كما ذكرت شبكة رصد الإخبارية.

وكانت حركة "طلاب ضد الانقلاب" دعت للتظاهر اليوم احتجاجا على حملات الاعتقال وصدور أحكام قضائية على زملائهم بالجامعة، بالإضافة إلى قيام إدارة الجامعة بفصل عدد كبير من الطلاب والطالبات على خلفية مواقفهم السياسية المناوئة للانقلاب.

بموازاة ذلك، نظمت طالبات جامعة الأزهر بتفهنا الأشراف في محافظة الدقهلية مسيرة سارت من محطة القطار إلى كليتي التجارة والدراسات الإسلامية، ورددت المتظاهرات هتافات منددة بالانقلاب العسكري واعتقال الطلاب وممارسات الشرطة "القمعية" ضد المتظاهرين، حسب ما أفادت رصد.

كما نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" سلسلة بشرية أمام كلية العلوم بجامعة المنوفية للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين في السجون.

يشار إلى أن جميع الفعاليات المناهضة للانقلاب تتشارك في رفع المشاركين شعار رابعة وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين، وكذلك صور المعتقلين الذي يقول التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إن عددهم زاد على 23 ألف معتقل.

جامعة الأزهر تشهد حراكا ضد الانقلاب تتدخل الشرطة لفضه بالقوة (أسوشيتد برس)

إخلاء الأزهر
وفي سياق مواز، قررت جامعة الأزهر إخلاء المدن الجامعية بدءاً من الخميس المقبل وإغلاقها تماما. وقال المتحدث الرسمي باسم الجامعة أحمد زارع إن هذه الأفعال "الإرهابية" لن تثني الجامعة عن أداء الامتحانات.

وأدان بيان للمركز الإعلامي لجامعة الأزهر مقتل وإصابة عشرة من ضباط وجنود الشرطة مساء أمس أمام المدينة الجامعية، وقال المتحدث باسم الجامعة إن هذه الأفعال "إرهابية".

وكان ثلاثة من رجال الشرطة قتلوا وأصيب تسعة بينهم ضابط في هجوم مسلح مساء أمس الاثنين على قوات مكافحة الشغب أمام جامعة الأزهر شرقي القاهرة.

وأفاد بيان لوزارة الداخلية أن ثلاثة مسلحين في سيارة أطلقوا النار على قوات الأمن المركزي (مكافحة الشغب) أثناء فضها مظاهرة رافضة للانقلاب أمام جامعة الأزهر في حي مدينة نصر شرقي القاهرة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة رجال شرطة وإصابة تسعة بينهم ضابط.

ويأتي تصاعد العنف ضد رجال الأمن قبل أسبوع واحد من انطلاق الانتخابات الرئاسية المقررة في 26 و27 من الشهر الجاري، والتي يتوقع أن يفوز بها بسهولة السيسي أمام منافسه الوحيد حمدين صباحي.

وتشهد جامعة الأزهر حراكا واسعا ضد الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي للإطاحة بمرسي -أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر- وينظم طلابها بشكل يومي مظاهرات واحتجاجات تتدخل الشرطة لفضها بالقوة.

المصدر : الجزيرة + وكالات