حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الفلسطينيين والإسرائيليين على تجنب اتخاذ خطوات أحادية الجانب من شأنها أن تضعف من احتمالات استئناف المفاوضات والتوصل إلى اتفاق مستقبلا.

وشدد بان على ضرورة أن يفكر المجتمع الدولي والفلسطينيون والإسرائيليون في كيفية الحفاظ على آفاق حل الدولتين، وعلى ضرورة أن ينشأ اقتناع متبادل لدى الجانبين بأنهما شريكان من أجل السلام.

كما دعا الأمين العام المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزامه المعلن من فترة طويلة بتحقيق تسوية سلمية شاملة في الشرق الأوسط.

ويأتي كلام بان عقب تصريح لافت لوزير الخارجية الأميركي جون كيري دعا فيه إلى "وقفة" لتقييم المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بعد فشل مساعيه في التوصل إلى اتفاق سلام بنهاية الشهر الماضي.

كيري: من الضروري إلقاء نظرة واقعية والبحث في الممكن وغير الممكن (غيتي)

نظرة واقعية
وذكّر كيري خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا أن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لا يزالان يعبران عن شعورهما بأهمية التفاوض, ويحتاجان إلى سبل للمضي في ذلك.

وأضاف أنه لهذا السبب يعتقد أن أفضل ما يمكن فعله الآن هو "أن نتوقف ونلقي نظرة واقعية على هذه الأمور ونبحث ما هو ممكن وما هو غير ممكن في الأيام القادمة".

وتعثرت المفاوضات في الأسابيع القليلة الماضية بسبب الخلافات القائمة بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية بشأن قضايا أساسية كالاستيطان والحدود والأمن، بالإضافة إلى رفض تل أبيب الإفراج عن دفعة رابعة متفق عليها من الأسرى.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية وقف المفاوضات مباشرة بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي في غزة لتفعيل المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وكان يفترض أن تفضي المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين بحلول 29 أبريل/نيسان الماضي إلى اتفاق سلام بناء على الاتفاق الذي بموجبه استؤنفت تلك المفاوضات نهاية يوليو/تموز الماضي في واشنطن.

في الأثناء، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه ينوي عرض مشروع قانون أساسي يسبغ صفة دستورية على ما سماه "يهودية إسرائيل".

وأضاف نتنياهو أن من مهامه الأساسية بصفته رئيسا للوزراء دعم وضع إسرائيل بوصفها دولة "للشعب اليهودي" وأنه لهذا السبب يعتزم تقديم مشروع القانون الذي تحدث عنه إلى الكنيست (البرلمان).

ويعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية أن اعتراف الفلسطينيين بيهودية إسرائيل هو أحد الشروط التي لا غنى عنها للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي.

المصدر : وكالات