أعربت قطر أمس الاثنين عن قلقها من الانقسامات السياسية والأوضاع الأمنية التي تشهدها ليبيا منذ أيام، داعية إلى ضبط النفس والحرص على السلم الأهلي ومسيرة بناء دولة حديثة واستكمال عملية الانتقال الديمقراطي.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن بلاده تشعر بقلق من الأوضاع الأمنية التي "تهدد بتقويض" عملية الانتقال إلى الديمقراطية التي تلبي تطلعات الشعب.

وناشد المسؤول المعنيين بضبط النفس والتزام الهدوء، مؤكدا حرص بلاده على السلم الأهلي ومسيرة الديمقراطية في ليبيا.

وفي الوقت نفسه، أدان المسؤول القطري ما وصفها بمحاولات المس بالمؤسسات الشرعية باستخدام القوة العسكرية، مؤكدا ضرورة الحفاظ عليها وحمايتها وعلى أهمية الوفاق والحوار الوطني الشامل بمشاركة الجميع لتحقيق الوحدة الوطنية والاستقرار والازدهار.

وجدد المسؤول حرص دولة قطر على سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية وإقامة مؤسسات مستقرة على أساس المصالح الوطنية والعدالة واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون. 

ودفعت الأزمة الحالية السعودية والإمارات إلى سحب بعثتيهما الدبلوماسية من ليبيا، وذلك بعد أيام من إجلاء الجزائر سفيرها وبعثتها الدبلوماسية من طرابلس.

من جانبه قال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية إن بلاده أغلقت أمس الاثنين قنصليتها في بنغازي عقب تلقي تهديد بمهاجمتها.

وأعلنت الشركة الجزائرية الحكومية سوناطراك اليوم أنها قررت إجلاء نحو خمسين من عمالها في القطاع النفطي من ليبيا بسبب تصاعد المخاوف الأمنية.

وفرضت الجزائر قيودا على المعابر الحدودية، وقررت السماح فقط بعبور المواطنين الجزائريين من ليبيا والمواطنين الليبيين إلى بلادهم.

وشهدت ليبيا في الأيام الماضية تدهورا في الأوضاع الأمنية بعد الهجوم الذي نفذته قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر على مواقع للثوار في بنغازي الحمعة الماضي، وأسفرت الاشتباكات التي دارت بين الطرفين عن مصرع 79 وإصابة 141.

المصدر : الجزيرة + وكالات