قررت الحكومة الكويتية إجراء انتخابات برلمانية تكميلية يوم 26 يونيو/حزيران لشغل خمسة مقاعد في مجلس الأمة بعد استقالة نواب بسبب خلاف بشأن استجواب رئيس الوزراء في المجلس.

وكانت بعض وسائل الإعلام الكويتية قد ذكرت أن استقالة النواب الخمسة في أبريل/نيسان ومايو/أيار قد تؤدي إلى حل المجلس المكون من خمسين نائبا.

ونشرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بيانا لمجلس الوزراء أعلن فيه وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد المبارك الصباح إجراء الانتخابات التكميلية لشغل خمسة مقاعد في مجلس الأمة يوم 26 يونيو/حزيران.

ويعني تحديد موعد انتخابات تكميلية أن الحكومة الكويتية ترغب في استمرار البرلمان الحالي.

واستقال ثلاثة نواب هم رياض العدساني وعبد الكريم الكندري وحسين القويعان في 30 أبريل/نيسان بعدما صوت البرلمان بإلغاء استجوابهم لرئيس الوزراء الشيخ جابر مبارك الصباح بشأن قضايا تتعلق بالإسكان والفساد.

وبعد ذلك، وفي 4 مايو/أيار استقال رئيس مجلس الأمة السابق علي الراشد والنائبة الوحيدة في البرلمان الكويتي صفاء الهاشم.

ولا يمثل النواب الخمسة كتلة موحدة في الكويت التي يحظر فيها قيام الأحزاب السياسية. ومجلس الأمة الكويتي هو البرلمان الأقوى في دول الخليج العربية لكن السياسة تضعها الحكومة التي قالت إن الشيخ جابر -وهو من الأسرة الحاكمة- غير مسؤول عن القضايا التي أراد النواب استجوابه بشأنها.

وحل أمير البلاد مجلس الأمة أكثر من مرة خلال السنوات القليلة الماضية بسبب خلافات على الإجراءات أو تحد الحكومة. وأدت طلبات استجواب وزراء إلى حل البرلمان في بعض الأحيان لرغبة الوزراء في تفادي جلسات الاستجواب أو التصويت على سحب الثقة.

وعطلت الخلافات بين مجلس الأمة والحكومة الاستثمارات والإصلاحات في الكويت.

المصدر : وكالات