قال مصدر عسكري إن عنصرين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يحملان الجنسية السعودية، قتلا اليوم السبت خلال الاشتباكات بمدينة عزان بمحافظة شبوة, وذلك ضمن حملة عسكرية "واسعة النطاق" بمحافظتي شبوة وأبين منذ أواخر الشهر الماضي ضد تنظيم القاعدة الذي تتهمه الحكومة بتنفيذ هجمات تستهدف رجال الأمن والمقرات الأمنية والأجنبية.

وأكد المصدر العسكري مصرع السعوديين إبراهيم حماد وأحمد الحربي في مدينة عزان بمحافظة شبوة، كما أفاد بمقتل جندي وإصابة خمسة آخرين في اشتباكات مستمرة مع مسلحي القاعدة في قرن السوداء بشبوة شرقي اليمن.

وتحدث عن وجود قتلى وجرحى في صفوف تنظيم القاعدة في اشتباكات كبيرة ضمن حملة عسكرية تخوضها قوات الجيش منذ نهاية أبريل/الماضي ضد معاقل القاعدة بمحافظتي أبين وشبوة.

وقال الصحفي عيدروس الخليفي من مدينة عزان للجزيرة إن الحياة عادت إلى طبيعتها بالمديرية، ولكنه أكد تجدد الاشتباكات بعد ظهر اليوم بمختلف الأسلحة الثقيلة في قرن السوداء.

وعلى الصعيد الإنساني، أكد الخليفي نزوح مئات العائلات من المنطقة بسبب الاشتباكات، وأكد أن الجيش يحاول تأمين الطرق للأسر التي ترغب في الخروج من المنطقة.

وفي وقت سابق، أكد رئيس هيئة العمليات للقوات المسلحة اللواء الركن ناصر عبد ربه الطاهري أن مدينة عزان وضواحيها في شبوة شرقي البلاد أصبحت تحت سيطرة القوات المسلحة والأمن.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال إن بلاده تخوض حربا مفتوحة ضد تنظيم القاعدة، وستلاحق من وصفهم بالمتشددين أينما كانوا.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن هادي قوله بعد اجتماعه مع اللجنة الأمنية العليا الخميس "إن المعركة مع هذا التنظيم الإرهابي مفتوحة، وعلى القوات المسلحة والأمن الاستعداد لحملات تطهيرية في محافظات أبين ومأرب وشبوة والبيضاء، وأينما وطئت وولت هذه القوى الإرهابية لا بد من ملاحقتها بقوة وحسم". 

video

أزمة وقود
وفي سياق آخر، أكد مصدر محلي أن مسلحين مجهولين فجّروا أمس الجمعة أنبوب نفط بمحافظة مأرب جنوب شرق العاصمة صنعاء.

وذكرت وسائل إعلامية محلية أنه تم تفجير الأنبوب بالكيلو 107 بمنطقة حباب بمديرية صرواح بمحافظة مأرب، دون ورود تقارير عن وقوع إصابات.

وتعرّض أنبوب نفط بمنطقة وادي عبيدة لتفجيرين يوم الاثنين الماضي، ولم يتمَّ إصلاحه حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات