محكمة مصرية تقرر استمرار حبس عبد الله الشامي
آخر تحديث: 2014/5/15 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/15 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/17 هـ

محكمة مصرية تقرر استمرار حبس عبد الله الشامي

قررت محكمة جنايات القاهرة استمرار حبس الزميل عبد الله الشامي دون توجيه تهمة إليه، وذلك بعد أن نقلته السلطات أمس لسجن العقرب. وفي وقت سابق تأجلت مجددا محاكمة صحفيي الجزيرة الثلاثة الآخرين إلى جلسة 22 مايو/أيار الجاري مع استمرار حبسهم.

ورفضت المحكمة اليوم طلبا قدّمته هيئة الدفاع لإخلاء سبيل الزميل عبد الله الشامي. ولدى وصول  الشامي للمحكمة التي انعقدت في معهد أمناء الشرطة، منعت المحكمة الصحفيين من التحدث مع الشامي. وطالب محامي نقابة الصحفيين المصريين المحكمة بإخلاء سبيله.

وكانت عائلة الشامي قالت أمس إنها زارته أمس في سجن العقرب شديد الحراسة في مجمع سجون طرة جنوب القاهرة، حيث يوضع في حبس انفرادي. وفي أول ظهور له بالصوت والصورة منذ اعتقاله بمصر في أغسطس/آب الماضي، قال عبد الله الشامي إنه لم يُعرض على أية جهة طبية مستقلة.

وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" أعربت في وقت سابق عن "بالغ قلقها" من مصير الشامي، خاصة بعد نقله إلى مكان مجهول، وأبدت "انشغالها العميق" بشأن صحة الصحفي المضرب عن الطعام منذ نحو أربعة أشهر، وهو إضراب قالت المنظمة إنه يأتي "احتجاجا على اعتقاله ظلما وعدوانا ودون توجيه أية تهمة رسمية إليه".

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بإبلاغ أسرة الصحفي ومحاميه بالمكان الذي نقل إليه، وبتمكينه من تلقي العلاج المناسب على الفور قبل إطلاق سراحه، لأن "السلطات مسؤولة عن حياته وصحته".

صحفيو الجزيرة الإنجليزية بيتر غريستي (يمين) وباهر محمد ومحمد فهمي (الجزيرة)

فيديو الشامي
وكان الشامي سجل بالصوت والصورة كلمة له من داخل سجنه السابق تحدث فيها عن ظروف اعتقاله، وحمّل فيها النيابة العامة والسلطات القضائية كامل المسؤولية عن سلامته بعد اعتقاله لأكثر من تسعة أشهر دون توجيه أية تهمة له.

وقال الشامي إنه لم يُعرض على أية جهة طبية مستقلة، ولم يتلق أية رعاية صحية منذ بدء إضرابه المستمر عن الطعام قبل 115 يوما.

وجاء مقطع التسجيل ليؤكد أنباء تدهور صحة الشامي المضرب عن الطعام منذ 21 يناير/كانون الثاني الماضي، إذ يظهر في غاية الإجهاد بوجه شاحب وعينين غائرتين وسط هالات شديدة السواد، وقد بدا عليه الوهن والضعف.

وقال في ذلك المقطع "أنا عبد الله الشامي مراسل الجزيرة الإخبارية المعتقل منذ 14 أغسطس/آب 2013 أثناء أدائي لعملي في فض اعتصام رابعة العدوية منذ تسعة شهور، بالتحديد منذ 266 يوماً وأنا محتجز دون أية اتهامات ودون أية جريمة اقترفتها".

ويتوقع أن تنظر النيابة المصرية العامة اليوم في استئناف قدمه محامو الدفاع على قرار تجديد حبسه 45 يوما.

يذكر أن جهاد خالد زوجة الشامي تخوض هي الأخرى إضراباً عن الطعام تضامناً مع زوجها، علماً بأن حالتها الصحية تدهورت بشكل حاد هي الأخرى.

تأجيل محاكمة
وفي هذا السياق، أجّلت محكمة جنايات القاهرة محاكمة صحفيي قناة الجزيرة الإنجليزية بيتر غريستي ومحمد فهمي وباهر محمد إلى جلسة 22 مايو/أيار الجاري مع استمرار حبسهم.

وخلال جلسة اليوم تمسك الدفاع بحقه في مشاهدة الأحراز التي تم فضها في جلسة سرية ومناقشة اللجنة الفنية بشأن محتوياتها.

ويواجه الصحفيون الثلاثة تهما عدة بينها بث أخبار كاذبة والارتباط بجماعة "إرهابية"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات