عوض الرجوب-رام الله

شارك آلاف الفلسطينيين اليوم في سلسلة مهرجانات ومسيرات نظمت في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة إحياء للذكرى 66 للنكبة.

ورفع المشاركون رايات سوداء مدون عليها مفتاح العودة وخريطة فلسطين، مع لوحات كتب عليها أسماء المناطق الفلسطينية المُهجرة، وأخرى تؤكد التمسك بحق العودة ورفض الحلول البديلة. وفي صورة تمثيلية تعيد للأذهان مآسي النكبة جابت شاحنة قديمة أحياء مدينة رام الله حاملة مجموعة من اللاجئين الفلسطينيين ومقتنياتهم التي تمكنوا من حملها.

وفي المهرجان المركزي بالمدينة، علق الموظفون أعمالهم وتوجهوا إلى مركز المدينة، حيث أطلقت صافرات الإنذار لمدة 66 ثانية بعدد سنوات النكبة. وفي كلمة له نيابة عن القيادة الفلسطينية، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف تمسكه بحق اللاجئين في العودة، ورفض الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية.

الثوابت الفلسطينية
وأضاف أبو يوسف أن القيادة متمسكة بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وفق ما أقرت به الشرعية الدولية.

وقال إن الاحتلال اعتقد "بارتكابه جريمة العصر" أنه سيتمكن من تحويل القضية من قضية وطن إلى قضية إنسانية لكنه فشل في ذلك.

وكانت قوات الاحتلال أعلنت منذ الصباح حالة التأهب في نقاط التماس تحسبا لوقوع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين، خاصة في منطقتي قلنديا ومحيط سجن عوفر بمحافظة رام الله، واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان شاركوا بمسيرة انطلقت في المدينة إحياء لذكرى النكبة.

وحسب شهود عيان فإن قوات الاحتلال استهدفت المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز، مما أوقع حالات اختناق.

المصدر : الجزيرة