قبل مجلس الأمة الكويتي الخميس استقالة خمسة نواب، وجاءت هذه الاستقالة بعد أن رفض البرلمان استجواب رئيس الوزراء جابر مبارك الصباح بشأن مزاعم حول فساد وسوء إدارة.

وأعلن رئيس المجلس مرزوق الغانم خلو خمسة مقاعد بعد عمليات تصويت منفصلة بشأن النواب الخمسة سبقها نقاش مطول لم يحضره النواب المستقيلون.

وأثناء النقاش اعترض العديد من النواب على الخطوة "غير المسبوقة" للبرلمان برفض التحقيق مع رئيس الوزراء، وقال النائب الاسلامي حمدان العزمي إن ما حدث يعد انتهاكا للدستور ومحاولة لإسكات النواب، وفق تعبيره.

والنواب المستقيلون هم رياض العدساني وعبد الكريم الكندري وحسين القويعان وعلي الراشد وصفاء الهاشم، وهي المرأة الوحيدة في المجلس.

وقدم العدساني في 31 أكتوبر/تشرين الأول 2013 طلبا لاستجواب رئيس الوزراء بشأن الإسكان والفساد.

وقال العدساني حينها "قدمت طلبا لاستجواب رئيس الوزراء بسبب فشل الحكومة في حل أزمة السكن رغم الثروة الضخمة في البلاد، بالإضافة إلى الفساد وتدهور الوضع في البلاد على نطاق واسع".

وتعد هذه أول استقالة جماعية في البرلمان الكويتي منذ 1967 عندما استقال عدد من النواب احتجاجا على مزاعم بتزوير الانتخابات.

يذكر أن مجلس الأمة الكويتي يتألف من خمسين عضوا يختارون بالانتخاب العام السري، ويعد الوزراء غير المنتخبين بمجلس الأمة أعضاء في المجلس بحكم وظائفهم، ولا يزيد عدد الوزراء جميعا على ثلث عدد أعضاء مجلس الأمة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية