لقي ما لا يقل عن عشرة مدنيين حتفهم وجرح آخرون بقصف بـالبراميل المتفجرة على ريف حماة، كما سقط آخرون بقصف مماثل بريف حلب، وسط أنباء عن دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين قوات المعارضة وقوات النظام في حي القدم والعسالي جنوبي العاصمة دمشق حيز التنفيذ.

وقال مركز حماة الإعلامي إن القتلى سقطوا إثر قصف على قريتي الأمينات والتريمسة بريف حماة الغربي، بينما حاصرت قوات النظام بلدتي كفرهود والتريمسة بمئات من الشبيحة القادمين من القرى الموالية، وسط تخوف كبير من الأهالي والنازحين في تلك البلدات.

كما قصفت طائرات حربية بالبراميل المتفجرة أحياء سكنية في مدينة اللطامنة، مما أسفر عن تهدم بيوت على رؤوس ساكنيها. وأكد ناشطون أن هناك عددا من العالقين تحت الأنقاض، في حين واصل الطيران الحربي قصفه بلدة خطاب بريف حماة أيضا.

في الأثناء، قالت المؤسسة الإعلامية بحماة إن مقاتلي الجيش الحر استهدفوا بصواريخ غراد مطار حماة العسكري.

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة سوريا

سيطرة واشتباكات
من جانبها، ذكرت مسار برس أن كتائب المعارضة سيطرت على مستودعات رحبة بلدة خطاب في ريف حماة الشمالي، كما دمرت دبابتين وعربة عسكرية، وقتلت حوالي عشرين جنديا من قوات بشار الأسد خلال هذه المعارك.

يأتي ذلك وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في بلدة كرناز بريف حماة وعلى جبهتي تل ملح والجلمة في محاولة من مقاتلي الجيش الحر لاستعادة القريتين من قوات النظام عقب سيطرة النظام عليهما أمس الثلاثاء.

واستعادت القوات النظامية الثلاثاء قريتي تل ملح والجلمة بالريف الغربي لحماة من فصائل معارضة كانت سيطرت عليها وعلى حاجزين قريبين منهما.

وفي حلب، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام تدور اليوم في حي جمعية الزهراء بحلب، بينما استهدفت البراميل المتفجرة حي الهلك ومخيم حندارات بالمدينة ذاتها.

في المقابل، استهدف مقاتلو الغرفة المشتركة لأهل الشام بالهاون مقار جيش النظام في قرية الشيخ نجار في الشمال الشرقي من ريف حلب.

من جهتها، قالت شبكة سوريا مباشر إن عددا من القتلى والجرحى سقطوا إثر إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على منطقة عين التل بريف حلب.

video

اتفاق وقصف
وفي دمشق، أفادت سوريا مباشر بدخول اتفاق وقف إطلاق النار في حيي القدم والعسالي جنوبي العاصمة حيز التنفيذ من منتصف ليل البارحة، حيث تم الاتفاق بين كتائب المعارضة وجيش النظام على وقف إطلاق النار لمدة أسبوع قابل للتجديد إذا لم يحدث أي خرق للاتفاق.

كما أفاد ناشطون بسقوط عدد من قذائف الهاون على أحياء وسط العاصمة، منها حي الشعلان وحي الصالحية وفي محيط جسر الرئيس، بينما شنّ الطيران الحربي عدة غارات جوية على حي جوبر بدمشق، ومدينة زملكا من جهة طريق المتحلق الجنوبي بـريف دمشق.

وفي ريف اللاذقية، قال ناشطون إن مقاتلي المعارضة استهدفوا بالمدفعية تجمعات لقوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني في محيط قمة تشالما.

يأتي هذا بعد معارك عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله منذ عدة أيام لإحكام السيطرة على المنطقة. في غضون ذلك، استهدفت كتائب الجيش الحر بقذائف الهاون مركزا للشرطة في قرية السمرا في ريف اللاذقية.

وفي درعا، أفادت شبكة شام بسقوط قتلى وعدد من الجرحى إثر قصف الطيران الحربي مدينة داعل بريف درعا، وسط قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة نوى وبلدة اليادودة وإنخل بريف المدينة ذاتها.

وفي دير الزور، أفاد مركز صدى الإعلامي بوقوع اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في حي الراشدية بدير الزور، وسط قصف قوات النظام بالمدفعية الأحياء "المحررة" في المدينة ذاتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات