وصل السفير الأردني المختطف في ليبيا فواز العيطان إلى العاصمة عمان، عائدا إلى بلاده بعد إطلاق سراحه من قبل خاطفيه، مقابل تسليم سجين ليبي في الأردن إلى السلطات الليبية

وقال مراسل الجزيرة في العاصمة الأردنية عمان إن الطائرة التي أقلت العيطان هبطت في مطار ماركا العسكري، مشيرا إلى عدم وجود معلومات إضافية عن حالة السفير. و جرى إطلاق سراح العيطان بعد أن قامت السلطات الأردنية بتسليم السجين الليبي لديها محمد الدرسي إلى السلطات الليبية ليقضي مدة محكوميته في بلاده.

 وكان مراسل الجزيرة في العاصمة الليبية طرابلس أحمد خليفة  قال إن الطائرة التي أقلت السفير الأردني إلى بلاده، قد تكون الطائرة نفسها التي أقلت الدرسي، وقال إن هذه العملية تمت عقب سلسلة من الوساطات والزيارات بين الحكومتين الأردنية والليبية.

وأضاف أن عملية التسليم سبقها التوقيع على اتفاق يقضي باستلام الأردن سفيره مقابل إطلاق سراح الدرسي، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في عام 2000 بتهمة التخطيط لتفجير المطار الرئيسي في البلاد، وقال إن الأنباء تواترت عن وصول الدرسي إلى موطنه في بنغازي دون أن يؤكد ذلك.

وكان مسلحون قد اختطفوا السفير الأردني في طرابلس فواز العيطان الشهر الماضي، وطالبوا بالإفراج عن الدرسي.

وكانت عائلة السفير ذكرت في وقت سابق أن لجنة حكومية ليبية وصلت إلى الأردن للتباحث مع المسؤولين الأردنيين بشأن اختطاف السفير وسبل الإفراج عنه.

وسبق أن أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في تصريحات للصحفيين الأسبوع الماضي أن جهود الدولة الأردنية بكافة أجهزتها مستمرة للإفراج عن العيطان، رافضا الكشف عن أي معلومات أو تفاصيل عن هذه الجهود.

المصدر : الجزيرة