أجلت محكمة مصرية اليوم الثلاثاء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين في قضية "قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي" إلى يوم غد الأربعاء، في حين نظرت محاكم أخرى قضايا تتعلق بأحداث تعذيب وقتل رجال الشرطة.

وجاء قرار محكمة جنايات القاهرة في جلستها السرية التي عقدت بمقر أكاديمية الشرطة في مدينة القاهرة الجديدة، بتأجيل المحاكمة إلى جلسة يوم غد من أجل استكمال سماع الشهود، مع الإبقاء على قرار حظر النشر واستمرار حبس المتهمين على ذمة القضية.

ويحاكم مرسي بتهمة "التحريض على قتل المتظاهرين" أمام قصر الاتحادية يوم 5 ديسمبر/كانون الأول 2012، على خلفية مظاهرات اندلعت رفضا للإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه، وتحولت إلى اشتباكات عنيفة بين مؤيدي مرسي ومعارضيه أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص بينهم ثمانية من أنصاره.

ومن بين المتهمين في القضية أسعد شيخة نائب رئيس ديوان مرسي، ومدير مكتبه أحمد عبد العاطي، والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان، إضافة إلى متهمين لا ينتمون للجماعة.

وهذه المحاكمة جزء من سلسلة دعاوى رفعت ضد مرسي وجماعة الإخوان منذ عزله بانقلاب عسكري يوم 3 يوليو/تموز 2013، لكنه أعلن مرارا أمام هيئة المحكمة في القضايا المختلفة أنه الرئيس الشرعي المنتخب, ورفض الاعتراف بشرعية هذه المحاكمات.

وأحيل الرئيس المعزول إلى الجنايات مع آخرين في قضايا أخرى تتعلق "باقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير"، و"التخابر مع جهات أجنبية" و"إهانة القضاء".

قضايا مختلفة
من جهة أخرى استأنفت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في أكاديمية الشرطة جلسة محاكمة القيادي في جماعة الإخوان محمد البلتاجي والداعية صفوت حجازي وآخرين، بتهمة تعذيب ضابط وأمين شرطة خلال اعتصام رابعة العدوية الذي فضته قوات الأمن بالقوة منتصف أغسطس/آب الماضي مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى.

كما استؤنفت محاكمة 23 شخصا متهمين بقتل اللواء نبيل فراج خلال أحداث قسم شرطة كرداسة العام الماضي.

أما محكمة القاهرة للأمور المستعجلة فقضت من جانبها باستمرار تنفيذ حكم أول درجة بعودة الحرس الجامعي إلى الجامعات المصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات