ارتفعت حصيلة الهجوم الذي استهدف الأحد ثكنة عسكرية للجيش اليمني في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت جنوبي البلاد إلى 13 قتيلا بينهم مدني. وجاء الهجوم -الذي نفذه تنظيم القاعدة في جزيرة العربفي وقت يتأهب فيه الجيش لاقتحام المزيد من معاقل التنظيم.

وتُوفي جندي متأثر بجراحه في الهجوم الذي استخدمت فيه سيارة محملة بالمتفجرات لترتفع حصيلة القتلى إلى 12 من أفراد الشرطة العسكرية اليمنية, كما تُوفي مدني أصيب في التفجير.

وقال مصدر عسكري إن المهاجم -الذي فجر السيارة الملغمة في الثكنة- ينتمي إلى تنظيم القاعدة. ووفقا لمصادر يمنية، فإن التفجير حدث عندما كان الجنود بصدد تناول طعام الغداء.

مقاتلو القاعدة باليمن خسروا مواقع في محافظي أبين وشبوة جنوبي البلاد

رد القاعدة
وحدث التفجير بعد هجمات نفذها مسلحون يعتقد أنهم من القاعدة في صنعاء ومناطق أخرى ردا كما يبدو على العمليات التي يشنها الجيش في محافظتي شبوة وأبين جنوبي البلاد.

وقبل انفجار المكلا كانت وزارة الداخلية اليمنية قد ذكرت أن قوات من الجيش تمكنت من قتل ثلاثة مسلحين عندما حاولوا مهاجمة نقطة تفتيش أمنية في العاصمة صنعاء فجر الأحد، في ثاني هجوم من نوعه قرب القصر الرئاسي بصنعاء خلال يومين.

وأفادت الوزارة في بيان بأن "الإرهابيين" الثلاثة لقوا مصرعهم عند اعتدائهم على نقطة حراسة أمنية فجر الأحد، مضيفة أن مسلحا رابعا أصيب، كما قتل مدني من المارة.

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت مقتل سبعة ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين" أمس، دون أن تحدد المكان أو الزمان الذي قتلوا فيه. وشددت قوات الأمن إجراءاتها في ما يعرف بمناطق الحزام الأمني المحيطة بأمانة صنعاء، وداخل المدينة نفسها.

وكان وزير الدفاع اليمني قد تعرض لما يعتقد أنها محاولة اغتيال في محافظة شبوة الجنوبية عندما كان يتفقد جنوده هناك. وفي جنوبي البلاد أفاد مراسل الجزيرة نت ياسر حسن بأن انفجارا هز محيط منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمحافظة عدن في ساعة متأخرة مساء السبت.

وأوضح شهود عيان للجزيرة نت أن الانفجار وقع في البوابة الخلفية للمنزل، وأحدث أضرارا طفيفة بالبوابة دون أن يصاب أحد.

الجيش اليمني يشن عمليات بالجنوب
منذ أسبوعين (غيتي-الفرنسية)

عمليات الجيش
في هذه الأثناء, قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن الجيش اليمني يتأهب لاقتحام المزيد من معاقل تنظيم القاعدة في محافظة شبوة.

وكان الجيش قد سيطر مؤخرا على معقل للتنظيم في منطقة المحفد الجبلية بمحافظة أبين, كما سيطر على منطقة عزان في شبوة إثر اشتباكات قتل وجرح فيها عدد لم يحدد من عناصر القاعدة.

وتحدثت مصادر عسكرية يمنية عن مقتل أجانب بينهم جزائري وباكستاني وشيشاني وأوزبكي في العمليات التي بدأت نهاية الشهر الماضي.

ودفع الوضع الأمني المضطرب في اليمن الولايات المتحدة إلى إغلاق سفارتها بصنعاء أمام الجمهور اعتبارا من الخميس الماضي.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت الجمعة الماضية أن عناصر أمنيين تابعين للسفارة الأميركية في صنعاء قتلوا الشهر الماضي "شخصين مسلحين" كانا يحاولان خطفهم قبل أن يغادروا البلاد.

المصدر : وكالات,الجزيرة