كثف الطيران الحربي السوري غاراته على عدة مناطق بريف إدلب ودرعا وحلب وأوقع قتلى وجرحى، في حين قتل العشرات من عناصر قوات النظام في اشتباكات جرت مع كتائب المعارضة في حماة وحلب.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب إن ثلاثة أشخاص قتلوا، وجرح سبعة نتيجة قصف بالطيران الحربي على مدينة بنش. كما أدى القصف إلى اندلاع حرائق وتدمير منازل في المدينة. 

وأكد ناشطون أن القصف الجوي تبعه قصف بقذائف الهاون والمدفعية من بلدة الفوعة المجاورة التي تقطنها أغلبية موالية للنظام السوري. 

وفي محافظة درعا، قال ناشطون سوريون إن طيران النظام قصف إحدى عشرة منطقة في سهل حوران جنوبي سوريا، واستهدف القصف مُدن وبلدات طفس ونوى وتسيل وسحم الجولان والمسيفرة وصيدا والمزيريب, وكذلك المنطقة الواقعة بين درعا وعتمان.

وأسفر القصف عن سقوط قتلى وجرحى وإلحاق أضرار بالمباني، ولا سيما أن البراميل المتفجرة استخدمت في قصف بلدتي طفس ونوى. 

video

قتلى النظام
أما في حلب، فقد ذكر مركز صدى الإعلامي أن أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام قتلوا خلال اشتباكات مع كتائب المعارضة بمحيط المخابرات الجوية في جمعية الزهراء التي استهدفها بثلاث غارات جوية.

كما شن الطيران الحربي غارتين على مدينة حريتان، ومثلهما على مدينة عندان بريف حلب.

وقال ناشطون إن عشرات القتلى من عناصر جيش النظام سقطوا إثر اقتحام مقاتلي المعارضة لحاجز السمان الجديد شمالي مدينة طيبة الإمام بريف حماة الشمالي.

وأكد مركز حماة الإعلامي سيطرة الجيش الحر على حاجز السمان الجديد ومقتل جميع عناصر الحاجز واغتنام ذخيرة وأسلحة, في حين أفاد المركز بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على قاعدة تل عثمان العسكرية بريف حماة.

وقد تعرضت عدة بلدات بريف حماة لقصف بالطيران الحربي مثل قرية تل ملح وقرية الجبين وتل هواش، في حين استهدف الجيش الحر بصواريخ غراد مطار حماة العسكري.

أما في ريف حمص الشمالي الذي استقبل مقاتلي المعارضة من حمص المحاصرة، فقد تعرضت بلدة الدار الكبيرة لأربعة صواريخ من قبل جيش النظام الذي يتمركز في معسكر الطلائع.

وفي ريف دير الزور، تحدثت شبكة شام عن اشتباكات في قرية جديد عكيدات وعلى عدة محاور بين كتائب من جبهة النصرة والجيش الحر والجبهة الإسلامية من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام من جهة أخرى.

وعلى جبهة أخرى، قال ناشطون إن الجيش الحر تصدى لمحاولات جيش النظام استعادة السيطرة على بلدة القحطانية بريف القنيطرة.

المصدر : الجزيرة