أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم جزءا من هضبة الجولان المحتلة منطقة عسكرية مغلقة خوفا من تجاوز المعارك في سوريا خط وقف إطلاق النار بين الجانبين.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن المنطقة حول معبر القنيطرة تم إغلاقها لأسباب أمنية.

وأفادت مصادر أمنية إسرائيلية بأنهم يخشون من أن تتأثر منطقة الجولان بالقتال بين القوات السورية والمعارضة السورية المسلحة.

يُشار إلى أن المعارضة السورية أقامت ما أسمته "الجبهة الجنوبية" التي تضم حوالي ثلاثين ألف مقاتل يتبعون لـ55 تنظيما معارضا، وأعلنت عن انتصارات عسكرية هناك خاصة في القنيطرة.

يُذكر أن إسرائيل التي هي في حالة حرب مع سوريا -من الناحية النظرية- استولت على مساحة 460 كلم2 من مرتفعات الجولان في حرب الأيام الستة عام 1967، وأعلنت لاحقا تبعيتها لها رسميا، وهي خطوة لم تحظ بأي اعتراف دولي أبدأ.

وفي مارس/آذار الماضي، هاجمت مقاتلات إسرائيلية عمق الأراضي السورية عقب هجوم بقنابل في الجولان أصاب أربعة جنود إسرائيليين بجروح.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، ظلت هضبة الجولان تعاني التوتر مع سقوط عدد متزايد من القذائف الطائشة على الجانب الإسرائيلي، الأمر الذي كان يدفع إسرائيل إلى الرد الفوري.

المصدر : الفرنسية