عشرات القتلى بقصف الفلوجة وهجمات بالعراق
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/12 هـ

عشرات القتلى بقصف الفلوجة وهجمات بالعراق

سقط اليوم عشرات القتلى بالعراق في قصف استهدف مدينة الفلوجة غرب بغداد وفي هجمات متفرقة بأنحاء مختلفة من البلاد، وتحدثت مصادر رسمية عن مقتل ستين مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام خلال عملية أمنية بالفلوجة.

وقال الصحفي محمد جليل للجزيرة إن 21 قتيلا -بينهم ثمانية من أسرة واحدة- سقطوا خلال القصف الذي يستهدف مدينة الفلوجة من قبل قوات الأمن التي بدأت في وقت سابق عملية "تصفية الحساب" العسكرية لملاحقة من تسميهم "الإرهابيين".

وأوضح جليل -الذي كان يتحدث من الفلوجة- أن العملية الأمنية مستمرة في ظل تمركز قوات الجيش في مناطق بغرب المدينة وجنوب غربها.

وأشار إلى أن المدينة تشهد حاليا قصفا واشتباكات بصفة متقطعة، وتوقع أن تزداد حدة ذلك مع حلول الليل، وهو ما تعود عليه سكان المنطقة خلال الفترة الماضية.

وأكد الصحفي أن عشرة مساجد تعرضت للقصف -بينها مسجدا الخلفاء والحضرة المحمدية- وذكر أن مجموعات مسلحة تسعى للقيام بعمليات قرب الفلوجة من أجل تخفيف الضغط على المدينة.

واتهم الشيخ عبد الملك السعدي رئيسَ الوزراء العراقي نوري المالكي بارتكاب "جريمة إبادة جماعية" في الفلوجة والرمادي. وخاطب السعدي أهل هاتين المدينتين قائلا "إن ما تقومون به من أعظم العبادات والقربات، لأنكم المعتدى عليكم".

جانب من آثار قصف الجيش العراقي على الفلوجة (الجزيرة نت)

رواية الداخلية
في المقابل، قالت وزارة الداخلية العراقية إن قوات الأمن في الفلوجة تمكنت من قتل ستين من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في العمليات العسكرية التي تجري في الفلوجة.

وفشلت القوات الحكومية العراقية في اقتحام مدينة الفلوجة في هجوم واسع النطاق شنته خلال الأيام الماضية على المدينة من الجنوب الشرقي سمّته "تصفية الحساب".

وقال شهود عيان من المدينة إن المسلحين من أبناء العشائر تمكنوا من صدّ الهجوم الذي نفذته القوات الحكومية، وإنهم أرغموها على التقهقر إلى جنوب الفلوجة (ستين كيلومترا غرب بغداد). وأضاف الشهود أن طائرات ومروحيات القوات الحكومية قامت بقصف المدينة بالبراميل المتفجرة، وأنها تسببت في إحداث دمار كبير بمنازل المدنيين.

وتقول السلطات العراقية إن مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يسيطرون على مدينة الفلوجة، ويؤكد أهالي المدينة أن مسلحين من أبناء عشائرها هم من يقاتل القوات الحكومية "دفاعا عن النفس"، بعد أن قامت هذه القوات مع نهاية العام الماضي بهجوم على ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وقتل مئات المدنيين في القصف الذي تتعرض له مدينة الفلوجة وأحياء من الرمادي، بينما نزح نحو مليون شخص من المدينتين بسبب المعارك، حسب السلطات الرسمية في المحافظة.

أكثر من ألف شخص قتلوا في هجمات متفرقة خلال الشهر الماضي (غيتي/الفرنسية)

تطورات أخرى
في تطورات ميدانية أخرى، قالت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين إن 12 قتلوا -بينهم أربعة من أفراد الجيش- في تفجيرين وقعا في المحافظة (شمال بغداد).

وأضافت المصادر أن الانفجار الأول نفذه انتحاري كان يقود صهريجا مفخخا واستهدف نقطة تفتيش للجيش, بينما وقع الحادث الثاني في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية لأفراد الصحوة جنوب شرقي تكريت.

وشهدت بغداد اليوم مقتل شخص وإصابة آخر بانفجار عبوة ناسفة بناحية الرشيد جنوبي العاصمة، بينما أعلنت مصادر أمنية وطبية في الموصل (شمال بغداد) عن مقتل مدني وجندي سابق في هجومين منفصلين جنوب المحافظة التي تشهد هجمات متواصلة، كما استهدف هجوم جنودا في جنوب المدينة مما أوقع قتلى وجرحى بينهم.

ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.

وقتل أكثر من ألف شخص في أعمال العنف اليومية خلال أبريل/نيسان الماضي في أنحاء متفرقة من البلاد، وفقا لأرقام وزارات الدفاع والداخلية والصحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات