خرج متظاهرون مناهضون للانقلاب بمصر في مسيرات ليلية بمختلف المحافظات في إطار فعاليات جمعة "باطل، ما يحكمش"، طالبوا خلالها بإسقاط الانقلاب، وإطلاق سراح المعتقلين، وذلك بعد ساعات من تدخل أجهزة الأمن في الأزهر لتفريق مظاهرة سيّرها طلاب بعد صلاة الجمعة.

وذكرت شبكة رصد أن التحالف الوطني لدعم الشرعية نظم مسيرة ليلية حاشدة بمنطقة حلوان حاصرتها قوات الأمن، ردد المحتجون خلالها هتافات مطالبة بإسقاط الانقلاب و"بالقصاص لدماء الشهداء والإفراج عن المعتقلين"، وأحرقوا صورا بها علم أميركا وإسرائيل بجانب صورة المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي.

وفي طنطا نظمت حركة حرائر ضد الانقلاب مسيرة ليلية رفعن خلالها شعارات ولافتات مناهضة للسيسي وللأحكام القضائية ضد مناهضين للانقلاب.

وتدخلت قوات الأمن بعنف لتفريق مسيرة بمحافظة السويس، مستخدمة قنابل الغاز وطلقات الخرطوش والرصاص الحي.

وذكر ناشطون أن الأجهزة الأمنية اعتقلت مشاركين بالمسيرة بينهم سيدة، بالإضافة إلى تسجيل العديد من حالات الاختناق والإصابة بطلقات الخرطوش في صفوف المحتجين.

وحمل المشاركون أعلام مصر وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وشارات رابعة، وهتفوا بسقوط ما سموه بحكم العسكر وطالبوا بالقصاص للشهداء.

الشرطة تدخلت ضد متظاهرين مناهضين للانقلاب مما خلف جرحى (أسوشيتد برس)

جرحى واعتقالات
وكانت الشرطة قد تدخلت لفض مظاهرة طلاب بمدينة الأزهر الجامعية بعد صلاة الجمعة، مما أسفر عن سقوط جرحى واعتقال خمسة محتجين رافضين للانقلاب.

وأطلقت قوات الأمن المصرية خرطوشا وقنابل غاز مدمع على الطلاب الغاضبين الذين طالبوا بإنهاء ما سموه حكم العسكر وبالإفراج عن المعتقلين، كما تعالت هتافاتهم الرافضة للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها الشهر الجاري.

كما خرجت بحي المعادي والمطرية ومنطقة الألف مسكن مظاهرات جددت رفضها الانقلاب والانتخابات الرئاسية، وعبر محتجون بعين شمس عن غضبهم من القبضة الأمنية ضد المتظاهرين، ودعوا لمحاسبة من تسببوا بقتل واعتقال الآلاف، حسب قولهم.

كما خرجت في الإسكندرية أكثر من عشر مسيرات جابت أرجاء المدينة الساحلية للتنديد بالانقلاب العسكري ضمن فعاليات جمعة "باطل، ما يحكمش". وتعرض المصلون في مسجدين بحي الرمل لهجوم من الشرطة والجيش لمنعهم من التظاهر، واعتقل على إثر ذلك عشرات المصلين.

وفي محافظة المنيا بصعيد مصر خرجت مظاهرات رافضة للانقلاب في مناطق عدة، وردد المشاركون في التحركات هتافات منددة بما وصفوه بحكم العسكر، كما طالبوا بعودة الشرعية.

وتزامن خروج المظاهرات مع الأسبوع الأول من الدعاية الانتخابية الرئاسية، والتي يرجح أن يفوز بها وزير الدفاع المستقيل المشير عبد الفتاح السيسي الذي قاد الانقلاب على الرئيس المعزول محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات