استنفار أمني بصنعاء تحسبا لهجمات القاعدة
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/12 هـ

استنفار أمني بصنعاء تحسبا لهجمات القاعدة

حواجز أمنية لمراقبة مداخل صنعاء لصدّ هجمات محتملة لتنظيم القاعدة (الأوروبية)
حواجز أمنية لمراقبة مداخل صنعاء لصدّ هجمات محتملة لتنظيم القاعدة (الأوروبية)

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية اليوم السبت مقتل سبعة ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين"، دون تحديد المكان أو الزمان الذي قتلوا فيه.

وكان ثلاثة على الأقل من الحرس الرئاسي قتلوا في اشتباكات مع مسلحين- يُظن بأنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة- في محيط دار الرئاسة بصنعاء.

كما أعلنت قوات الأمن اعتقال أربعة أشخاص داخل سيارة ملغمة قرب معسكر السواد الخاص بحرس الرئاسة.

وتشهد العاصمة اليمنية اليوم السبت استنفارا أمنيا لمواجهة هجمات محتملة قد ينفذها تنظيم القاعدة بعد استهداف حراسة دار الرئاسة ومحاولة اغتيال وزير الدفاع، بينما يشهد الجنوب هدوءا حذرا في اليوم الـ12 من الحملة البرية التي أطلقها الجيش ضد المسلحين.

وأكد بيان لوزارة الداخلية أن قوات الأمن اليمنية أحاطت العاصمة بعدد من الإجراءات والتدابير الاحترازية في مناطق الحزام الأمني المحيط بأمانة العاصمة، وكذلك داخل العاصمة نفسها.

وذكر البيان أن القوى الأمنية قامت بتكثيف تواجد الخدمات الميدانية وحواجز التفتيش والنقاط الأمنية ومضاعفة أعداد الجنود المكلفين بحماية المرافق الحكومية والمنشآت الحيوية، مع إعطاء اهتمام خاص لحماية المصالح الأجنبية ومقرات السفارات وأماكن سكن الدبلوماسيين.

وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد (وسط) أمام بعض قيادات الجيش اليمني (الأوروبية)

محاولة اغتيال
وقد نجا وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد في وقت سابق الجمعة من كمين نُصب لموكبه في الجنوب.

وقالت مصادر عسكرية لوكالة الصحافة الفرنسية إن محمد ناصر أحمد كان في طريقه إلى مديرية المحفد بمحافظة أبين جنوب البلاد لتفقد القوات اليمنية هناك، عندما تعرض موكبه -الذي كان يضم أيضا رئيس المخابرات اللواء علي حسن الأحمدي ورئيس الشرطة العسكرية اللواء عوض مجور العولقي- لإطلاق نار من طرف مسلحين -يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة- لكنه لم يُصب بأذى.

وبموازاة العمليات العسكرية على معاقل القاعدة، فجّر الجيش اليمني ما قال إنه معمل لتجهيز السيارات المفخخة وتصنيع العبوات والأحزمة الناسفة يستخدمه التنظيم في المحفد.

وفجّرت وحدة هندسية المعمل الذي عثرت عليه وحدات من الجيش في ما يعرف بالمعسكر الرئيسي للقاعدة بضواحي مدينة المحفد بعد تمكن الجيش من السيطرة على المنطقة.

وقال مصدر في الفريق الهندسي إنه تم تفجير نحو طن من المواد المتفجرة الجاهزة للتصنيع و16 عبوة ناسفة إضافة إلى حزامين ناسفين.

تمركز لقوات الجيش اليمني أثناء الهجوم على مدينة عزان بمحافظة شبوة (غيتي/الفرنسية)

توقيف فرنسيين
من جهة أخرى، أكدت فرنسا أمس الجمعة أن السلطات اليمنية اعتقلت مواطنين فرنسيين بشبهة انتمائهما إلى تنظيم القاعدة، وذلك أثناء محاولتهما مغادرة الأراضي اليمنية عبر أحد مطارات البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومين نادال إن "فرنسا تؤكد توقيف مواطنين اثنين في اليمن"، مشيرا إلى أن باريس "تتعاون بشكل وثيق مع السلطات اليمنية في مكافحة التنظيمات الإرهابية الناشطة على أراضيها".

وأضاف أن "تجنيد مواطنين أجانب يشكل على هذا الصعيد مصدر قلق بالغ، وهو موضوع تعاون بين الأجهزة المختصة".

وكانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) ذكرت أن الفرنسيين اللذين اعتقلا هما من أصل تونسي، وكانا ضمن خلايا تنظيم القاعدة في حضرموت (جنوب شرق)، وقد تم القبض عليهما خلال محاولتهما مغادرة الأراضي اليمنية من أحد المنافذ الجوية.

وأعلنت السلطات اليمنية في وقت سابق مقتل عدة قياديين في القاعدة -بينهم جزائري وباكستاني وشيشاني وأوزبكي وستة سعوديين- منذ إطلاق الحملة العسكرية ضد التنظيم في محافظتي أبين وشبوة جنوبي البلاد يوم 29 أبريل/نيسان الماضي.

وفي حادث آخر، أصيب 11 شرطيا شرق صنعاء بانفجار قنبلة في حافلة قرب السفارتين البريطانية والقطرية، كما وقع انفجار آخر قرب مبنى حكومي يضم موظفي أمن بالعاصمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات