آلاف السوريين يعودون إلى "حمص المدمّرة"
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/10 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/11 هـ

آلاف السوريين يعودون إلى "حمص المدمّرة"

أهالي حمص العائدون يكتشفون حجم الدمار الكبير في المدينة (الأوروبية)
أهالي حمص العائدون يكتشفون حجم الدمار الكبير في المدينة (الأوروبية)

عاد آلاف السوريين اليوم السبت إلى حمص القديمة لتفقد منازلهم المدمرة، وذلك بعد اتفاق تضمّن خروج مقاتلي المعارضة من الأحياء المحاصرة. وتفاجأ كثيرون وهم يتأملون مشاهد الدمار الكبيرة التي أصابت المدينة.

وقد دخلت قوات النظام السوري الجمعة للمرة الأولى منذ أكثر من سنتين إلى حمص القديمة (وسط البلاد) بعد خروج آخر مقاتلي المعارضة بموجب اتفاق غير مسبوق بين الطرفين.

كما بثّ التلفزيون السوري الرسمي مشاهد حية لتدفق الأهالي، وأجرى مقابلات مع عدد منهم عبّروا فيها عن "شكرهم للجيش وللرئيس بشار الأسد".

ويحمل كل مبنى في حمص آثار الحرب من ثقوب سببها الرصاص، إلى فجوات كبيرة نجمت عن قذائف كانت تسقط كل يوم تقريبا على مدى نحو عامين من الحصار.

وكانت علامات التأثر بادية على الأهالي عند رؤية أحيائهم السابقة التي تغيرت ملامحها وما استطاعوا معرفتها.

وقالت ريما بطاح (37 عاما) -من أهالي حي الحميدية بحمص القديمة- إن "الدمار مخيف"، مضيفة "ذهبت مع زوجي إلى منزلنا أمس ووجدناه مدمرا، وعدنا اليوم لنأخذ مقتنياتنا".

وتقوم عشرات الأسر بالشيء نفسه من جمع الملابس، وإنقاذ ما أمكنها إنقاذه من المنازل التي دمرتها الحرب.

سكان حمص يبحثون عما تبقى من مقتنياتهم وسط البيوت المدمرة (غيتي/الفرنسية)

لجان أحياء
وقال محافظ حمص طلال البرازي لوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إنه "تم التوجيه بتشكيل لجان محلية من أهالي هذه الأحياء للإشراف على أحيائهم ومتابعة الدخول والخروج إليها وتقييم الأضرار والتعاون مع الجهات المعنية لتأمين كل ما يلزم".

وخرجت آخر مجموعة من المقاتلين من حمص القديمة الجمعة، ودخل جيش النظام ليتولى السيطرة على كامل مدينة حمص باستثناء حي الوعر، حيث يعيش عشرات آلاف النازحين، وتجري مفاوضات للتوصل إلى اتفاق لإخراج المقاتلين منه على غرار الاتفاق حول حمص القديمة.

ومع خروج المقاتلين، قامت قوات النظام بعملية تفتيش في الأحياء بحثا عن متفجرات، وذكر المرصد السوري أن شخصين قتلا في مدينة حمص بانفجار عبوات ناسفة، بينما قال التلفزيون السوري إن جنديين قتلا أمس الجمعة أثناء عملية لإزالة الألغام.

وخضعت مدينة حمص لأطول فترة حصار من قوات النظام ترافقت مع غارات جوية مكثفة، حيث قتل -بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان- 2200 شخص في المدينة في عامين.

المصدر : وكالات

التعليقات