أفاد تقرير يمني اليوم الخميس بمقتل ستة من عناصر تنظيم القاعدة في عمليات تمشيط لقوات الجيش في محافظة شبوة، بالإضافة إلى تدمير أربع سيارات تابعة للقاعدة.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية في بيان لها أن قوات الجيش قامت صباح اليوم بعمليات تمشيط لمنطقة جول الريدة بالقرب من بلدة عزان بمديرية ميفعة بمحافظة شبوة شرق البلاد، بعد معارك عنيفة مع "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب".

وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش تقدمت باتجاه مدينة عزان. وذكر مصدر آخر أن قوات أخرى من الجيش تقدمت صوب منطقة شاقة محيد جنوب عزان.

وأضاف البيان أن تعزيزات عسكرية لـ"قوات مكافحة الإرهاب" وصلت إلى محافظتي أبين وشبوة، حيث تتواصل المواجهات مع عناصر القاعدة.

الجيش اليمني ينفذ حملة عسكرية غير مسبوقة بأبين وشبوة بالجنوب (الأوروبية)

وأوضح أن سلاح الطيران قصف اليوم مواقع تنظيم القاعدة بمدينة عزان مع تقدم الجيش باتجاه جميع المواقع التي ينطلقون منها، بالإضافة إلى مساندة سلاح المدفعية الثقيلة في "دك أوكارهم".

نزوح جماعي
وتسببت المواجهات بين الجيش اليمني وعناصر القاعدة في المحافظتين إلى نزوح جماعي للسكان من المناطق الساخنة.

وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت أمس عن مقتل 72 من عناصر تنظيم القاعدة وأسر العشرات في إطار حملة عسكرية ضد عناصر التنظيم في جنوبي اليمن.

وقالت هذه السلطات إن ضحايا "الأعمال الإرهابية" خلال الفترة من 1 مارس/آذار وحتى 23 أبريل/نيسان الجاري بلغوا 148 شخصا، ووصل عدد الجرحى 173 من القوات المسلحة والأمن والمواطنين والشخصيات الاجتماعية.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد الإعلان عن حملة عسكرية "غير مسبوقة" ينفذها الجيش بمشاركة لجان شعبية على معاقل القاعدة بمحافظتي أبين وشبوة لطرد عناصرها من هناك طبقا لما وصف بأنه توجيهات جاءت مباشرة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وكشف الرئيس اليمني أمس عن أن نسبة المقاتلين غير اليمنيين في تنظيم القاعدة باليمن تصل إلى 70%، وأن السلطات تحتفظ بجثث عشرات العناصر الأجنبية والعرب، بينهم هولنديون وفرنسيون وألمان وبرازيليون.

المصدر : الجزيرة + وكالات