عبد الرحمن سهل-كيسمايو

قتل طفل صومالي وأصيب ستة أشخاص من بينهم طفلة جراء تفجير لغم أرضي استهدف عربة عسكرية تابعة لبعثة القوات الأفريقية العاملة في مدينة كيسمايو الصومالية الأربعاء.

ووقع الانفجار أثناء تحرك رتل عسكري من وحدة بوروندية بصورة عادية في أحد أحياء المدينة المكتظة بالسكان، مما أدى إلى وقوع خسائر في صفوف المدنيين نتيجة إطلاق القوات المستهدفة وابلا من الرصاص عقب الانفجار مباشرة، وفق روايات شهود عيان للجزيرة نت.

لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أنه يحمل بصمات حركة الشباب المجاهدين

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الانفجار، إلا أنه يحمل بصمات حركة الشباب المجاهدين التي تقود حملات عسكرية مكثفة ضد القوات الأفريقية المتمركزة في مدينة كيسمايو عاصمة ولاية جوبا السفلى، فضلا عن مدن صومالية أخرى تقع وسط وجنوب البلاد.

بلا رحمة
وتروي دولاية محمود (22 عاما وأم لثلاثة أطفال) كيفية إصابتها بقولها "أطلقت القوات الأفريقية المستهدفة وابلا من الرصاص وفي كل الاتجاهات وبلا رحمة، فأصاب الرصاص كتفي اليسرى"، وتضيف أنها تخاف على مصير أطفالها الثلاثة حيث تقول للجزيرة نت "لا أعرف مصيرهم، وهل نجوا من الحادث أم لا"؟

وقد أصيبت أيضا فاطمة محمود وابنتها الصغيرة بجروح، وذكرت أن سببها تعرضهم لنيران كثيفة أطلقتها القوات الأفريقية، وتقول للجزيرة نت إنها نجت بأعجوبة بسبب الرصاص المنهمر عليها كالأمطار، وتتلقى فاطمة الإسعاف في المستشفى العام بكيسمايو.

استنكار
ويستنكر أهالي مدينة كيسمايو إطلاق القوات الأفريقية النار بكثافة وعشوائية نحو عدو مجهول، خاصة أن موقع الانفجار يقع وسط أحياء سكنية مكتظة، ويقول محمد عبد النور للجزيرة نت "لم يكن معهودا أن تتصرف القوات الأفريقية بهذا الأسلوب، وتطلق الرصاص على المدنيين".

وتعد هذه المرة الأولى أن تطلق القوات الأفريقية وابلا من الرصاص عقب التفجير الذي استهدفها في مدينة كيسمايو.

المصدر : الجزيرة