الهلال القطري يدشن حملة لدعم متضرري أفريقيا الوسطى
آخر تحديث: 2014/4/9 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/9 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ

الهلال القطري يدشن حملة لدعم متضرري أفريقيا الوسطى

الهلال القطري خصص مبلغ 795 ألف دولار للتدخل الإغاثي العاجل بأفريقيا الوسطى والبلدان المجاورة كاستجابة أولية (الجزيرة)
الهلال القطري خصص مبلغ 795 ألف دولار للتدخل الإغاثي العاجل بأفريقيا الوسطى والبلدان المجاورة كاستجابة أولية (الجزيرة)

محمد أفزاز-الدوحة

أطلق الهلال الأحمر القطري اليوم بالعاصمة الدوحة رسميا حملة تبرعات جديدة من أجل دعم المتضررين من أبناء جمهورية أفريقيا الوسطى نتيجة تصاعد موجة العنف التي اجتاحت بلادهم منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال مسؤولون بالهلال القطري في مؤتمر صحفي إن حملة "أنقذوا إخوتكم في أفريقيا الوسطى" تسعى إلى جمع نحو خمسة ملايين ريال قطري (1.37 مليون دولار) لتغطية احتياجات ستة آلاف أسرة، متوقعين في الآن ذاته أن يفوق حجم التبرعات هذا المبلغ بكثير تأسيسا على تجارب سابقة.

وأكد أمين عام الهلال الأحمر القطري صالح بن علي المهندي أن المؤسسة خصصت مبلغ 2.9 مليون ريال (795 ألف دولار) من صندوق الاستجابة للكوارث من أجل التدخل الإغاثي العاجل بأفريقيا الوسطى والبلدان المجاورة لها كاستجابة أولية.

وناشد المهندي الأفراد والمؤسسات والهيئات بالتبرع من أجل رفع المعاناة عن الأبرياء والمدنيين والأطفال والنساء، مشيرا إلى أن النزاع الأهلي تسبب حتى الآن في مقتل أكثر من ألفي شخص ونزوح 625 ألفا، فضلا عن وجود 1.3 مليون مدني مهددون بالتضرر من آثار النزاع.

وفي جوابه عن أسئلة الجزيرة نت، توقع المهندي أن يتجاوز حجم التبرعات الأرقام المعلن عنها، وقال "عادة ما نحصل على أرقام أعلى في مثل هذا النوع من الإغاثة العاجلة".

المهندي: حملة جمع التبرعات ستستمر لمدة ستة أشهر مع إمكانية تمديدها (الجزيرة)

حشد دولي
وأشار إلى أن حملة جمع التبرعات ستستمر لمدة ستة أشهر، مع إمكانية تمديدها لأكثر من ذلك لضمان استمرارية تدفق الإعانات.

وعبر عن قناعته بالحاجة إلى حشد دولي كبير يوازي حجم الكارثة الإنسانية التي تعيشها هذه المناطق، مؤكدا قدرة الهلال القطري على الوصول إلى أماكن النزاع بالتنسيق مع عدد من المنظمات الدولية الموجودة هناك.

من جهته، أوضح مدير إدارة تنمية الموارد بالهلال القطري سعد بن شاهين الكعبي أن الحملة تستهدف توفير مواد غذائية وغير غذائية، ومياه لنحو ثلاثين ألف شخص من الأسر الأكثر تضررا من النزاع.

وأفاد بأن حجم المساعدات اللازم لإغاثة المتضررين يصل إلى 551 مليون دولار، حسب تقديرات تقارير المفوضية العليا للأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه لم يتم توفير سوى 22% من حجم هذه المساعدات حتى الآن، وهي نسب ضعيفة جدا بالمقارنة مع هول الكارثة.

بدوره، قال رئيس المنظمة الإسلامية للدعوة والإغاثة بتشاد حقار محمد أحمد إن هذه الإسهامات من شأنها أن تخفف من معاناة المتضررين والفارين نحو بلدان الجوار، واصفا قطر بـ"عاصمة العمل الخيري والإنساني".

حقار: لا يزال القتل على الهوية مستمرا بأفريقيا الوسطى (الجزيرة)

دعم مستمر
وعرض حقار جملة من الأرقام التي تعكس حجم المعاناة، لعل أبرزها وجود 517 طفلا يتيما ببعض مناطق اللجوء، كثير منهم يموتون جوعا، وعشرة آلاف محاصر بمدينة بودا بأفريقيا الوسطى مهددون بالقتل منذ أكثر من شهرين.

وقال "لا يزال القتل مستمرا حتى الساعة على خلفية الهوية، فيما تبدو الحكومة بأفريقيا الوسطى عاجزة على إيقاف ذلك".

وأكد حقار للجزيرة نت أن المنظمات الخيرية القطرية تعد الأولى والوحيدة التي وصلت إلى المناطق المتضررة حتى الآن، مؤكدا تلقيهم وعودا بدعم النازحين إلى تشاد من قبل المغرب والجزائر ودول أخرى لم يأت على ذكر أسمائها.

ولفت إلى أن رئيس جمهورية تشاد فرض على الموظفين والتجار استقطاع راتب شهر واحد لدعم النازحين، وهو ما وجد استجابة واسعة، على حد تعبيره.

أما رئيس بعثة أفريقيا الوسطى بالدوحة شيخ حمودي فقال للجزيرة نت إن الحكومة الانتقالية هناك تتحرك بخطى سريعة لإيجاد حل للأزمة، بدعم من الأمم المتحدة، مشددا على ضرورة الإسراع باحتواء هذه الأزمة التي راح ضحيتها آلاف الأشخاص.

يذكر أن الحرب الأهلية الحالية بأفريقيا الوسطى اندلعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث تورطت مليشيا أنتي بالاكا المسيحية في ارتكاب مجازر في حق المسلمين دفعت مئات الآلاف لمغادرة العاصمة بانغي، بينما دعت منظمات حقوقية دولية إلى حماية المسلمين من حملات القتل المنظمة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات