السودان يطرد مسؤولة أميركية بوكالة أممية
آخر تحديث: 2014/4/9 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/9 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ

السودان يطرد مسؤولة أميركية بوكالة أممية

الخرطوم علقت منذ شهرين عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر (الفرنسية-أرشيف)
الخرطوم علقت منذ شهرين عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية السودانية اليوم أنها طردت المسؤولة عن مكتب صندوق الأمم المتحدة في السودان، متهمة باميلا ديلارغي بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، وقد امتنع مسؤولون أمميون عن التعليق على الموضوع.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أبو بكر الصديق أنه صدر أمر برحيل ديلارغي، وذلك بسبب "عدم التزمها بقوانين البلاد وتدخلها في الشؤون الداخلية، وهو ما لا يتوافق مع وضعها بصفتها مسؤولة في الأمم المتحدة".

وذكر أن هذا لا علاقة له بصندوق الأمم المتحدة للسكان و"الذي تثمن الحكومة السودانية كثيرا مهامه وبرامجه" مضيفا أن سلطات البلاد سترحب بأي مسؤول أو مسؤولة تحل محل ديلارغي، وستقدم له المساعدة والتعاون الضروريين في إطار القوانين السودانية والاتفاقيات التي تحكم علاقة السودان بالمنظمات الأممية.

السودان سبق أن طرد عام 2009 منظمات إغاثة دولية بدارفور على إثر إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال للرئيس البشير

سوابق
وسبق للسودان أن طرد عام 2009 العديد من منظمات الإغاثة الدولية العاملة بدارفور إثر إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال للرئيس عمر البشير، وذلك بعد اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وإبادة في غربي البلاد.

كما علقت الخرطوم أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر منذ الأول من فبراير/شباط الماضي بعد اتهامها بتجاوز إطار عملها، ويبدي العاملون بالنشاط الإغاثي في السودان قلقهم من ظروف الوصول لقرابة 6.1 ملايين شخص يحتاجون لمعونات إنسانية، أكثر من نصفهم بإقليم دارفور، حيث أدى النزاع المسلح إلى نزوح قرابة 280 ألف شخص.

ورغم تحسن ظروف إيصال المساعدات الإنسانية في السودان بالسنوات الأخيرة، فإن المنظمات الإنسانية كانت غير قادرة بالمراحل الأولى للنزاع على بلوغ المناطق المضطربة جراء أعمال العنف وغياب الأمن، فضلا عن رفض السلطات السودانية منح التراخيص الضرورية وفق ما تشير إليه الأمم المتحدة.

المصدر : الفرنسية

التعليقات