طلب وفد لجنة الاتحاد الأفريقي عالي المستوي الذي يزور مصر حاليا مقابلة ممثلي "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، بحسب ما ذكر قيادي في التحالف.

وكان وفد الاتحاد الأفريقي برئاسة ألفا عمر كوناري رئيس مالي الأسبق، وعضوية فيستوس موجاي رئيس بتسوانا السابق ودليتا محمد دليتا رئيس وزراء جيبوتي السابق، قد وصل القاهرة منذ يومين والتقى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بناء على دعوة تلقاها الوفد لبحث تطورات الموقف في مصر.

ميدانيا، خرجت مظاهرات ليلية لرافضي الانقلاب بعدة محافظات تنديدا بترشيح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة والأحكام الصادرة بحق المتظاهرين يوميا.

ففي محافظة الفيوم، خرجت مظاهرات منددة بالنهج الأمني في التعامل مع رافضي الانقلاب العسكري في الشوارع والجامعات، كما ردد المتظاهرون هتافات تهاجم ترشح السيسي، واتهم المتظاهرون قادة الانقلاب العسكري بالوقوف خلف ما وصفوه بمذبحة النوبة.

مسيرات ليلية دعما للشرعية وتنديدا بالانقلاب وعودة الدولة البوليسية (الجزيرة)

رفض القمع
وفي محافظة القاهرة، خرجت مسيرات تندد بترشح المشير عبد الفتاح السيسي بالمطرية وعين شمس، ورفع المتظاهرون شعار رابعة العدوية، ورددوا هتافات تندد بالحكومة الحالية وبالقمع الأمني تجاه رافضي الانقلاب العسكري، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين ومحاكمة قتلة الثوار.

كما خرجت بمحافظة بورسعيد مظاهرات معارضة للانقلاب، واستنكر المشاركون عودة ما سموها "دولة الفلول" و"رموز الحزب الوطني المنحل"، وأكدوا رفضهم الممارسات القمعية لقوات الأمن واعتقال المتظاهرين وعودة الدولة البوليسية مرة أخرى.

وفي منيا القمح بمحافظة الشرقية، خرجت عدة مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب العسكري ومطالبة بالقصاص من قتلة المتظاهرين.

وجاب المتظاهرون عدة مناطق في المدينة، رافعين شعار رابعة ولافتات تندد بالقمع المستمر لحرية التعبير تحت دعوى مكافحة الإرهاب، وأكدوا دعمهم الكامل لطلاب الجامعات المصرية.

جماعة الإخوان تدين الهجمة الأمنية عليها وتؤكد براءتها من الإرهاب (الأوروبية)

شيطنة الإخوان
في سياق مواز، أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا أدانت فيه ما أسمته "الهجمة الأمنية" التي تشنها سلطة الانقلاب العسكري على الجماعة، والمصاحبة لحملة إعلامية تحاول "شيطنة" الإخوان وإلصاق التهم الباطلة والزائفة بها، على حد قول البيان.

وقالت الجماعة إن منهج الإصلاح والتغيير لديها يقوم على الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وإن نشاطها ونضالها ضد ما وصفته بـ"الفساد والاستبداد" يقوم على السلمية المطلقة ونبذ العنف بكل صوره.

واستنكر البيان ما أسماه "شتى أشكال ومصادر الإرهاب"، مضيفا أن الجماعة بريئة من كل أشكال ومصادر العنف المحلي والدولي، وأن الذين يسفكون الدم الحرام أو يعينون على سفكه شركاء في الإثم وواقعون في المعصية، بحسب البيان.

وقالت الجماعة إن الذين يخلطون الأوراق عمداً ويتهمون الإخوان ظلماً في ذلك الإرهاب ادعاءاتهم مردودة عليهم بسجل حافل بالعمل السياسي الملتزم بأحكام الدستور والقانون على امتداد سنين طويلة، بحسب تعبير الجماعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات