أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر في اشتباكات اندلعت اليوم بين مسلحين في مخيم المية ومية للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة صيدا جنوبي لبنان، مشيرا إلى أن من بين القتلى أحمد رشيد وهو زعيم أحد التيارات الفلسطينية في المخيم.

وذكرت الوكالة الوطنية للأنباء اللبنانية الرسمية أن اشتباكات وقعت داخل المخيم بين جماعة جمال سليمان التابعة لتنظيم أنصار الله المقرب من حزب الله من جهة، وأنصار أحمد رشيد من جهة ثانية، وهو من المحسوبين على القيادي الفلسطيني السابق في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد دحلان.

وأضافت مصادر أمنية أن أحمد رشيد وشخصا آخر يدعى محمد السوري قتلا في الاشتباك، في حين أصيب أربعة آخرون بينهم عنصر من حركة فتح صودف مروره في المنطقة لدى وقوع الاشتباك.

وقالت الوكالة الوطنية للأنباء إن لجنة المتابعة في المخيم تجري اتصالات مكثفة لتهدئة الوضع وإعادة الأمور إلى طبيعتها.

ولم ترد بعد معلومات عن أسباب وقوع الاشتباكات التي ما زالت مستمرة واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، وقد فرض الجيش اللبناني طوقاً أمنياً على مداخل المخيم.

صراع نفوذ
ويدور صراع نفوذ بين حركة فتح وفصائل فلسطينية أخرى داخل مخيم المية ومية ومخيم عين الحلوى القريب منه، وهما ضمن 12 مخيماً موجودا في لبنان ويقيم فيها لاجئون فلسطينيون يفوق عددهم مائتي ألف شخص.

وقد تصاعد التوتر داخل مخيمات اللاجئين في لبنان نتيجة تداعيات الأزمة في سوريا، وقد نزح أكثر من مليون سوري إلى لبنان، ومنهم العديد من الفلسطينيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة