جرح نحو عشرين من رجال الأمن السبت في صدامات بين شباب يحتجون على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة وقوات الأمن التي تمركزت أمام مدخل دار الثقافة في مدينة بجاية شرقي الجزائر.

وتحدثت تقارير إعلامية عن إصابة صحفي كان يقوم بتغطية الحدث بجروح خطيرة.

ووقعت الصدامات عندما كان عبد المالك سلال رئيس حملة بوتفليقة داخل دار الثقافة لتنشيط مهرجان خطابي، فحاول شبان غاضبون اقتحامها وحاصروا محيطها ورشقوا قوات الأمن بالحجارة، سعيا منهم لمنع التجمع، رافعين شعارات ضد النظام وضد ترشح بوتفليقة.

واضطرت حملة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لإلغاء التجمع الانتخابي، واستقبل المتحجون الغاضبون مدير الحملة سلال بشعار "بوتفليقة ارحل"، وقام بعضهم بحرق صور الرئيس، حسبما بثته وسائل إعلام.

وسبق أن تعرضت تجمعات حملة الرئيس بوتفليقة لما وصف بأنه تشويش منذ بداية الحملة الانتخابية في 23 مارس/آذار الماضي.

 فتيحة بوروينة:
ما وقع في بجاية له علاقة كذلك بحالة التهميش التي تعيشها المنطقة وجعلت شبابها الغاضب يستغل فرصة مجيء سلال للتعبير عن غضبهم

غضب شعبي
وأعلن سلال إلغاء تجمع بجاية "حفاظا على الأمن"، وعلق على ما جرى بقوله في حديث للصحفيين "لقد شاهدتم بأنفسكم فهم البعض للديمقراطية، نحن ضد استعمال العنف والتطرف".

وانتقل سلال من بجاية مباشرة نحو الجزائر العاصمة للمشاركة في تجمع "للنساء المساندات لبوتفليقة" بباب الواد. ولم يتحدث سلال عن أحداث بجاية، واكتفى بالترويج للمرشح بوتفليقة ووصفه بأنه "الرجل الوحيد الذي يمكنه ضمان استقرار الجزائر".

وذكر مدير تلفزيون النهار المؤيد لبوتفليقة أنيس رحماني أن طاقم قناته تعرض للاعتداء، حيث رشقت الحافلة التي كانت تقل الصحفيين بالحجارة،  قبل أن تقوم بنقلهم في عربات باتجاه المطار.

وتدخلت الشرطة لمنع المحتجين من الوصول إلى البوابة الرئيسية لدار الثقافة مستخدمة الغاز المسيل للدموع، في حين أقدم بعض المحتجين على حرق سيارتين على الأقل، ورشقوا قوات الأمن بالحجارة.

وأكدت مديرة موقع الحدث الجزائري فتيحة بوروينة للجزيرة أن ما وقع في بجاية له علاقة بالولاية الرابعة لبوتفليقة، مبرزة أن هناك شبابا غاضبا من الدفع برئيس مريض نحو عهدة جديدة.

لكنها أضافت أن أحداث بجاية كذلك لها ارتباط بحالة التهميش التي تعيشها المنطقة والتي جعلت شبابها الغاضب يستغل فرصة مجيء سلال للتعبير عن غضبهم.

من جهته ندد رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات الرئاسية فاتح بوطبيق بأحداث بجاية، وقال إن العنف غير مقبول، داعيا الجميع إلى التحلي بروح السلم والتعبير بالسبل السلمية التي يكفلها القانون الجزائري.

المصدر : الجزيرة + وكالات