أعلن نائبان كويتيان اليوم الأربعاء استقالتهما من عضوية مجلس الأمة (البرلمان) بعد يوم واحد على شطب طلبهما باستجواب رئيس مجلس الوزراء جابر مبارك الحمد الصباح.

وخلال جلسة برلمانية صباح اليوم أعلن رياض العدساني وعبد الكريم الكندري استقالتهما رفضا لما وصفاه بـ"الممارسات الدستورية الخاطئة والتي من بينها شطب استجواب رئيس مجلس الوزراء بجلسة المجلس أمس الثلاثاء".

وكان مجلس الأمة الكويتي وافق في جلسته العادية أمس على طلب رئيس مجلس الوزراء رفع الاستجواب الموجه إليه من جدول أعمال المجلس لعدم دستوريته، وذلك بموافقة 39 عضوا ورفض عشرة وامتناع ثلاثة أعضاء.

وقال الكندري أمام البرلمان "أقدم استقالتي من البرلمان من أجل حماية الدستور". وهو الأمر الذي كرره العدساني قبل أن يغادر الرجلان الجلسة.

بدوره، قال النائب المعارض حسين المطيري إن عليه أن يراجع ناخبيه قبل أن يتخذ قرارا بشأن مستقبله في البرلمان.

ووفق القانون الكويتي، فإنه على البرلمان المؤلف من خمسين نائبا مراجعة استقالات النواب في مهلة عشرة أيام، وفي حال قبولها تنظم انتخابات جزئية خلال شهرين.

وقد تشكل البرلمان الحالي في يوليو/تموز الماضي في ظل مقاطعة واسعة من الحركات المعارضة احتجاجا على تعديلات مثيرة للجدل على قانون الانتخابات.

المصدر : وكالات