أعلنت وزارة الداخلية اليمنية اليوم الأربعاء مقتل 72 من عناصر تنظيم القاعدة وأسر العشرات في إطار حملة عسكرية ضد عناصر التنظيم في جنوبي اليمن.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية اليمنية محمد القاعدي -في مؤتمر صحفي بصنعاء- إنه تم ضبط 26 "إرهابيا" من القاعدة، وقتل 72 "إرهابيا" وأصيب أربعة، وتم إبطال 12 عبوة ناسفة جاهزة للتفجير، وضبط عدد من الأسلحة والمتفجرات والسيارات.

وأضاف أن ضحايا "الأعمال الإرهابية" خلال الفترة من 1 مارس/آذار وحتى 23 أبريل/نيسان الجاري بلغوا 148 شخصا، ووصل عدد الجرحى 173 من القوات المسلحة والأمن والمواطنين والشخصيات الاجتماعية.

وكشف الناطق الرسمي للداخلية اليمنية عن محاولة "خلية إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة" اختطاف القائم بأعمال سفارة الإمارات العربية المتحدة بصنعاء، واختطاف اثنين من أبناء أحد رجال الأعمال في منطقة الأصبحي بالعاصمة اليمنية.

وأعلن القاعدي ضبط الأجهزة الأمنية عصابة تقوم باختطاف المواطنين السعوديين وتهديد العاملين في السفارة السعودية بصنعاء.

هادي: نسبة المقاتلين غير اليمنيين في تنظيم القاعدة باليمن 70% (الفرنسية)

إعدام جنود
ومن جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم عن مسؤول أمني يمني قوله إن تنظيم القاعدة أعدم ثلاثة جنود كان خطفهم في جنوبي البلاد.

وفي السياق، أكد قائد عسكري ميداني مقتل ثلاثة من عناصر القاعدة وإصابة عشرة في إطلاق نيران مدفعية الجيش على بلدتي سناج والمعجلة في محافظة أبين.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد الإعلان عن حملة عسكرية "غير مسبوقة" ينفذها الجيش بمشاركة لجان شعبية على معاقل القاعدة بمحافظتي أبين وشبوة لطرد عناصرها من هناك طبقا لما وصف بأنه توجيهات جاءت مباشرة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وكشف الرئيس اليمني أمس عن أن نسبة المقاتلين غير اليمنيين في تنظيم القاعدة باليمن تصل إلى 70%، وأن السلطات تحتفظ بجثث عشرات العناصر الأجانب والعرب، بينهم هولنديون وفرنسيون وألمانيون وبرازيليون.

المصدر : وكالات