قالت المعارضة السورية المسلحة إنها أسقطت طائرة حربية من نوع "ميغ" تابعة للنظام في مطار الضمير العسكري بالقلمون في ريف دمشق، في حين سقط قتلى وجرحى في غارات للنظام على عدة مدن، وفي اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي الجيش السوري الحر.
 
وبث ناشطو المعارضة السورية على شبكة الإنترنت شريطا مصورا لعملية إسقاط الطائرة، التي قالوا إنها وقعت في المطار وإن الطيار قفز منها بمظلة قبل أن تسقط.

ويعد مطار الضمير العسكري من أكبر المطارات الحربية في سوريا، ويقع شمالي شرقي مدينة دمشق.

video

غارات واشتباكات
من جهة أخرى خلفت غارات للنظام السوري على عدة بلدات ومدن، وكذا اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، قتلى وجرحى وخلفت دمارا في عدة أماكن.

فقد قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن قتلى سقطوا في قصف مدفعي نفذته قوات النظام في أحياء بالعاصمة وبلدات في ريف دمشق منها المليحة وزملكا وعين ترما.

أما شبكة شام الإعلامية فقد تحدثت عن اشتباكات بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية في حي جوبر والمتحلق الجنوبي بدمشق، وسط قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام، التي قالت الشبكة إنها قصفت براجمات الصواريخ بلدة دير العصافير في ريف دمشق.

ومن جهتها قالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي التابع للنظام شن ست غارات جوية على بلدة المليحة بريف دمشق.

وفي حلب ذكرت الشبكة نفسها أن اشتباكات وقعت بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهة النقارين شرق المدينة، أما شبكة شام فقالت إن الطيران المروحي للنظام ألقى براميل متفجرة على منطقة الشيخ نجار في حلب.

وحسب الشبكة نفسها فإن قوات النظام نفذت غارات جوية على أحياء حمص المحاصرة وعلى مدينة تلبيسة، كما قالت شبكة سوريا مباشر إن قوات النظام أغارت على بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي.

وفي ريف حلب سقط قتيل وعدد من الجرحى جراء قصف الطيران الحربي مدينة حريتان حسب ما أوردته شبكة شام.

كما قتل أربعة من قوات النظام في اشتباكات مع الجيش الحر في قرية تل ملح، وقتلت كتائب المعارضة ثلاثة عناصر آخرين من قوات الأسد في اشتباكات بحي الرصافة بدير الزور، حسب ما نقلت شبكة مسار برس.

video

براميل متفجرة
وفي ريف درعا أفاد ناشطون بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين جراء غارات جوية على مدينة نوى، كما قالوا إن قوات النظام شنت غارة بالبراميل المتفجرة على مدينة إنخل وعلى قرية سحم الجولان، مما أوقع قتلى وجرحى.

وأفاد الناشطون أيضا بوقوع غارات جوية على بلدات وقرى في إدلب مثل الغسانية وسلقين وخان شيخون.

وذكرت سوريا مباشر أن القيادي في الجبهة الإسلامية "عبد السلام دلول" قتل في اشتباكات مع قوات النظام في ريف اللاذقية الشمالي.

وفي وقت سابق اليوم ذكر ناشطون أن حالات اختناق سجلت في صفوف الأهالي في منطقة قصر ابن وردان في ريف حماة الشرقي نتيجة القصف ببراميل متفجرة تحوي غازات سامة.

وذكر مراسل الجزيرة في مدينة حلب أن ثلاثين شخصاً قتلوا في أحياء بعيدين والشعار وقنسرين جراء قصف جوي بالبراميل المتفجرة، وأشار إلى أن المعارضة المسلحة أعلنت بدء عملية عسكرية واسعة في حلب القديمة.

وقال ناشطون إن طائرات النظام شنت غارات منذ ساعات الصباح الأولى من اليوم الاثنين وألقت براميل متفجرة على حي مساكن هنانو والمدينة الصناعية في الشيخ نجار بحلب وكذلك على مدينة حريتان بريف المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات