أعلن "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" في مصر اليوم الأحد مقاطعته لانتخابات الرئاسة المقبلة, ووصف ترشح وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي لها بالباطل, في حين تظاهر مجددا مناوئون للسلطة في إطار ما سمي بيوم ثوري جديد للتنديد بالاعتقالات والأحكام المشددة الصادرة ضد عدد من رفاقهم.

ووفق بيان للتحالف فإنه سيقاطع ما وصفها بـ"المسرحية الهزلية" التي تهدف إلى "تمرير جريمة تنصيب مدبر الانقلاب رئاسة الدم".

وكان التحالف يشير بذلك إلى وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الذي ترشح لخوض انتخابات الرئاسة التي تقرر إجراؤها يومي 26 و27 مايو/أيار المقبل. وأضاف البيان أن "منصب رئيس الجمهورية ليس شاغرا, وأن الانقلاب العسكري باطل, وما بني على باطل فهو باطل".

وتابع أن الانتخابات المقبلة وما يتعلق بها من إعداد لوجستي هدر للمال العام, متعهدا بإسقاط السيسي الذي وصفه بأنه مبارك الثاني, في إشارة إلى الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال التحالف إنه لا يعترف بإشراف داعمي الانقلاب الغربيين على هذه الانتخابات, معتبرا أن تأخر "الحساب العادل" لا يوفر مناخا صحيا لأي انتخابات.

وفي البيان ذاته, اتهم تحالف دعم الشرعية السيسي بارتكاب مجازر, وبتخريب مؤسسات الدولة من جيش وشرطة وقضاء، والزج بها في صراع سياسي.

ويتهم مناهضو السلطة الحالية وزير الدفاع السابق بالانقلاب على الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي, وبقتل الآلاف منذ ذلك التاريخ, واعتقال عشرات الآلاف.

المظاهرات الطلابية جزء من
الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر (الجزيرة)

مظاهرات وأحكام
في الأثناء, تظاهر اليوم طلاب في جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية شمالي مصر، مطالبين بالإفراج عن زملائهم المعتقلين. وردد الطلبة هتافات ضد ما وصفوه بحكم العسكر, وضد ترشح السيسي.

ونظم طلاب في جامعة الأزهر فرع "تفهنا الأشراف" بمحافظة الدقهلية وقفة جديدة اليوم تنديدا باستمرار حبس زملاء لهم اعتقلوا في احتجاجات سابقة, كما رددوا هتافات ضد ترشح وزير الدفاع السابق.

وتظاهر أيضا طلاب بجامعة سوهاج للتنديد باعتقال زملاء لهم, ورفضا لما سموه الانقلاب العسكري.

ويتظاهر طلبة الجامعات المصرية منذ أشهر ضد السلطة الحالية التي يتهمونها بسلب حرياتهم. وقد تصدت الأجهزة الأمنية مرارا لمظاهرات الطلبة في عدة جامعات بينها جامعة الأزهر بالقاهرة مما أدى إلى مقتل عدد من المحتجين.

وبشكل متزامن, اعتقلت الشرطة اليوم عددا من معارضي السلطة في قرية ناهيا التابعة لبلدة كرداسة بمحافظة الجيزة المجاورة للقاهرة، وفقا لموقع رصد الإخباري المصري. كما اعتقل ثلاثة من المعارضين في مدينة الرياض بمحافظة كفر الشيخ وفق المصدر نفسه.

وبالتوازي مع الاعتقالات, أصدرت محكمة في المنيا جنوبي مصر اليوم أحكاما بالسجن تراوحت بين ثلاثة أعوام و15 عاما ضد 42 من معارضي السلطة بناء على تهم يتعلق أغلبها بالتظاهر غير المرخص وبممارسة العنف.

وأصدر هذه الأحكام القاضي سعيد يوسف صبري الذي أصدر الشهر الماضي أحكاما بالإعدام ضد 529 من مناهضي السلطة الحالية, وأثارت تلك الأحكام انتقادات دولية حادة.

وتأتي الأحكام الجديدة بعد أحكام غير مسبوقة صدرت أمس عن محكمة بالمنيا, وقضت بسجن معارضين لمدد تصل إلى 88 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات