قال مرشح انتخابات الرئاسة المصرية حمدين صباحي السبت إنه لا مكان لجماعة الإخوان المسلمين في المستقبل، وإنه لا ينظر إلى منافسه وزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي باعتباره مجرما أو يستحق المحاكمة، في تراجع عن كلام سابق يتحدث فيه عن محاسبة من أسالوا دماء المصريين منذ ثورة 25 يناير.

وأضاف صباحي في مؤتمر بحزب التحالف الشعبي الذي أعلن تأييد ترشحه للرئاسة، أنه "لا مكان في مصر لجماعة الإخوان المسلمين سواء كحزب سياسي في ظل دستور لا يسمح بتأسيس الأحزاب على أساس ديني، أو كجماعة منبثقة عن تنظيم دولي" بعدما ارتكبته من خطايا وعنف، على حد قوله.

وأكد إيمانه بمبدأ العدالة الانتقالية ضد من تلوثت أيديهم بالدم أو الإفساد السياسي، وذلك بدون انتقام أو انتقاء، حسب تعبيره.

وفي ما يتعلق بحديثه عن محاكمة السيسي، قال "إنني قلت نصا: لا أعامل السيسي كمجرم أستهدف محاكمته، ولكن الصحيفة أضافت كلمة (لكن)، وموقع آخر أضاف ما لم يصدر مني".

وكان موقع "اليوم السابع" قد نشر تسجيلا صوتيا لصباحي قال فيه إنه يستهدف محاكمة السيسي وكذلك كل من تورط في إهدار الدم المصري، بمن فيهم سافكو دماء الإخوان الذين لا تربطهم أي علاقة بالنشاطات الإرهابية.

وتقدم صباحي قبل أسبوع بأوراق ترشحه رسميا للانتخابات المقرر إجراؤها آواخر الشهر المقبل في مواجهة السيسي الذي يتوقع فوزه على نطاق واسع.

وكان صباحي قد حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 2012 وفاز فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، قبل أن يطيح به الجيش في انقلاب عسكري قاده السيسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي.

video

السيسي والرياضيون
وفي سياق مواز، التقى السيسي وفدا من الرياضيين ضم 60 شخصا.

وأشار السيسي إلى أنه تعلم أسس الحوار والمناقشة داخل المؤسسة العسكرية التي تعتمد على الاستماع لمختلف وجهات النظر عند اتخاذ القرار وليس كما يظن البعض، فمنظومة العمل داخل المؤسسة العسكرية تقوم على الحوار الجاد والاستماع لكافة الرؤى ووجهات النظر، حسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

في هذه الأثناء، نُظم في حي السيدة زينب بالقاهرة مؤتمر قال منظموه إنه أول مؤتمر شعبي لدعم السيسي.

المصدر : الجزيرة