اتهمت إسرائيل السبت الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإطلاق "رصاصة الرحمة" على عملية السلام لأنه رفض الاعتراف بها دولة يهودية, واشترط وقفا كاملا للاستيطان والإفراج عن الأسرى لتمديد المفاوضات, بينما رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بتصريحات عباس, بما في ذلك المتعلقة منها بالمصالحة الوطنية, ووصفتها بالإيجابية.

وقالت الحكومة الإسرائيلية -في بيان تعليقا على الخطاب الذي ألقاه عباس في وقت سابق السبت أمام المجلس المركزي لـمنظمة التحرير الفلسطينية برام الله- إن "أبا مازن أعاد تكرار الشروط ذاتها مع معرفته بأن إسرائيل لن تقبلها".

وأضاف البيان أنه بذلك "وجه رصاصة الرحمة إلى عملية السلام" المجمدة بسبب الخلافات القائمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين على جملة من القضايا بينها الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى, والاستيطان, واستئناف المفاوضات.

يشار إلى أن المفاوضات استؤنفت نهاية يوليو/تموز الماضي بواشنطن, واتفق الطرفان حينها على التفاوض لمدة تسعة أشهر من أجل التوصل إلى اتفاق سلام بنهاية أبريل/نيسان الحالي, وهو ما لم يتحقق.

واتهمت الحكومة الإسرائيلية في البيان ذاته الرئيس الفلسطيني بإقامة تحالف مع حركة حماس التي وصفها البيان بأنها "منظمة إرهابية دموية تدعو إلى تدمير إسرائيل". وكان البيان يشير إلى الاتفاق الذي أبرمته حركتا حماس وفتح الأربعاء الماضي في غزة والقاضي بتشكيل حكومة محايدة خلال خمسة أسابيع, وإجراء انتخابات عامة في ستة أشهر.

فوزي برهوم اعتبر خطاب عباس السبت "إيجابيا" (الجزيرة)

خطاب إيجابي
من جهتها وصفت حركة حماس خطاب الرئيس الفلسطيني اليوم السبت بأنه "حديث إيجابي"، وشددت على أن الحكومة المقبلة مؤقتة وذات مهام محددة.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) "إن حديث الرئيس الفلسطيني عن عدم الاعتراف بيهودية الدولة والتمسك بخيار عودة اللاجئين وإطلاق سراح الأسرى وضرورة إنجاز المصالحة، هو إيجابي ومهم ويجب تطويره والمراكمة عليه".

واعتبر برهوم أن خطاب عباس بمثابة اعتراف وإعلان لفشل خيار المفاوضات مع الاحتلال وخطورتها على ثوابت الشعب الفلسطيني وحقوقه.

وبشأن قول الرئيس الفلسطيني إن الحكومة المقبلة ستعترف بإسرائيل، ذكر فوزي برهوم أن الحكومة المقبلة -وكما اتفق في القاهرة والدوحة- هي حكومة مؤقته وذات مهام محددة وليست حكومة حزب أو شخص، بحسب تعبيره.

وأوضح أن ما يخص الموضوع السياسي الفلسطيني هو من اختصاص الإطار القيادي المؤقت، مؤكدا أن "حماس لم ولن تعطي أي غطاء لأي مفاوضات مع العدو".

وفي السياق ذاته قال باسم نعيم -مستشار الشؤون الخارجية لرئيس الحكومة الفلسطينية المقالة- "إن خطاب الرئيس عباس إيجابي، فيه نقاط إيجابية في مقدمتها ضرورة تحقيق المصالحة والتمسك بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية وعدم الاعتراف بيهودية الدولة، إضافة إلى الإقرار بفشل المفاوضات مع إسرائيل".

وأضاف نعيم أنه كان من الأفضل أن يركز الرئيس الفلسطيني في خطابه على أن حكومة التوافق الوطني مؤقتة وانتقالية مهمتها التحضير للانتخابات وتوحيد المؤسسات الفلسطينية في الضفة الغربية والقطاع وإعادة إعمار غزة، باعتبارها ليست حكومة ملفات سياسية، بحسب قول نعيم.

أما رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك فقال للجزيرة إن الفوارق في المواقف لا تزال قائمة بين الفرقاء الفلسطينيين، وإن المتغير الوحيد الذي جاءت به المصالحة هو الجداول الزمنية لإنجاز الحكومة وباقي الاتفاقات.

وعن عدم حضور أعضاء حماس في اجتماع المجلس المركزي -الذي بدأ أعماله صباح السبت في رام الله- ذكر دويك أنه "بعد التفكير الطويل لم ندخل إلى اجتماع المركزي لأننا نريد مجلسا مركزيا فاعلا يتلاءم مع ما تم الاتفاق عليه، والقضية ليست ديكورا".

 عباس دعا إلى توافر النوايا الطيبة لدى جميع الأطراف (رويترز)

النوايا الطيبة
ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس -في كلمته بافتتاح المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في دورته الـ26 بمقر الرئاسة- إلى ضرورة توافر النوايا الطيبة لدى جميع الأطراف لإنهاء حالة الانقسام، وأكد أنه "يجب أن نسير بالمصالحة"، قائلا إنه "آن الأوان لرفع الحصار عن القطاع لأن الوضع مأساوي هناك".

وأوضح أن الانقسام سينتهي وستعود الوحدة الوطنية الفلسطينية, مشيرا إلى أن اتفاق المصالحة الأخير قوض شعار إقامة دولة في قطاع غزة يجري توسيعها 1600 متر، وحكم ذاتي في الضفة الغربية.

وردا على ادعاء إسرائيل بأنه أبرم اتفاق مصالحة مع "الإرهابيين"، قال عباس مخاطبا الإسرائيليين "أنتم أبرمتم اتفاقا معهم زمن (الرئيس المصري المعزول) محمد مرسي، فما معنى أنه ممنوع أن أذهب الآن إلى حماس".

وفي شأن المفاوضات مع إسرائيل، شدد على أنه "لا مفاوضات من دون القدس، والعودة للمفاوضات مرتبطة بالتزام إسرائيل بوقف الاستيطان بشكل كامل وإطلاق سراح الأسرى، وإذا كانوا لا يريدون الالتزام بذلك فهناك الحل الآخر: عليهم تسلم كل شيء".

وأكد عباس أنه "لا مفر لنا إلا بالوصول إلى الحقوق الثابتة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ونحن متمسكون بحق العودة بالاستناد إلى مبادرة السلام العربية وبناء على قرار 194، ونحن لم نسقط حق العودة، ولن نقبل أبدا الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية".

وفي ما يتعلق بالأسرى، قال الرئيس الفلسطيني "أسرانا في عقولنا، ولن يهدأ لنا بال إلا بخروج جميع الأسرى من سجون الاحتلال، ولن نقبل إلا بأن يعود كل واحد إلى بيته"، مشيرا إلى أن الإسرائيليين حاولوا أن يخلطوا بين إطلاق الأسرى والاستيطان، أو بين إطلاق سراحهم والمفاوضات، "وقلنا لهم هذا غير صحيح".

المصدر : الجزيرة + وكالات