تواصلت المظاهرات الليلية الرافضة للانقلاب العسكري في مختلف محافظات مصر بعد يوم آخر من الاحتجاجات التي شهدها الشارع المصري وأدت إلى سقوط ضحايا.

ففي الإسكندرية خرجت 13 مسيرة ردد فيها المتظاهرون هتافات ضد ترشح وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي للرئاسة، كما نددوا بالمحاكمات اليومية للمعتقلين السياسيين وطالبوا بتطهير المؤسسة القضائية ممن سموهم "القضاة الموالين لقادة الانقلاب".

وخرجت مظاهرات ومسيرات في مختلف المحافظات المصرية رافضة للانقلاب العسكري تعرض بعضها لهجمات من قوات الأمن ومن يوصفون بالبلطجية، وقد أعلنت الداخلية اعتقال عدد من المتظاهرين أثناء ما وصفتها بالمظاهرات المحدودة.

قتلى وجرحى
وقتل شخصان وأصيب عشرات أمس الجمعة في هجوم لقوات الأمن على مظاهرة في الفيوم جنوب غربي القاهرة، في حين دارت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي تصدت لفعاليات المعارضين في أرجاء مختلفة بالبلاد.

وذكر مصدر أن أحد القتيلين سيدة تدعى رضا داهش (38 عاما) سقطت بثلاث طلقات خرطوش في البطن أثناء الاشتباكات التي وقعت وسط المدينة.

دبابات الجيش متموقعة لمنع وصول أي متظاهرين لميدان التحرير (أسوشيتد برس)

وقالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن ومعارضي الانقلاب بعد تصدي الشرطة لمسيرة رافضة للانقلاب مستخدمة الرصاص الحي والغاز المدمع وطلقات الخرطوش.

كما أفادت مصادر طبية بأن ستة أشخاص آخرين أصيبوا أيضا في الاشتباكات بين قوات الأمن ومعارضي الانقلاب، وذلك بعد تصدي الشرطة لمسيرة رافضة للانقلاب مستخدمة الرصاص الحي والغاز المدمع وطلقات الخرطوش.

وكانت المظاهرات انطلقت في الفيوم عقب صلاة الجمعة طاف خلالها المتظاهرون شوارع المدينة وهم يرددون هتافات رافضة لترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها نهاية الشهر المقبل.

وتنوعت هتافات المتظاهرين بين التنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بإسقاط "حكم العسكر"، وعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وكذلك المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

مقتل شرطي
في سياق مواز، قالت وزارة الداخلية المصرية إن أمين شرطة قتل أمس الجمعة في نقطة تأمين كوبري المطرية بمحطة مترو الأنفاق في القاهرة إثر مسلحين مجهولين إطلاق النار عليه.

وأضافت الداخلية أن المسلحين فروا فور إطلاق النار على أمين الشرطة وإصابته في الصدر، واتهمت جماعة الإخوان المسلمين بتنفيذ هذه العملية دون تقديم أدلة على ذلك.

كما أعلنت الداخلية مساء الجمعة عن توقيف 10 من الإخوان المسلمين أثناء التظاهرات التي شهدتها البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات