تونس تعمل على إنجاح موسم حج اليهود
آخر تحديث: 2014/4/26 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/26 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/27 هـ

تونس تعمل على إنجاح موسم حج اليهود

قالت وزيرة السياحة التونسية آمال كربول الجمعة إن الوزارة ستعمل على إنجاح موسم حج اليهود إلى "كنيس الغريبة" بجزيرة جربة (جنوب شرق) الشهر القادم، مشددة على أنه حدث مهم لإنعاش الموسم السياحي.

وبشأن ردود الفعل التي أثارها السماح بدخول سياح إسرائيليين إلى تونس الشهر الماضي، أكدت وزيرة السياحة التونسية أنه لا توجد أي إجراءات أو توجيهات مكتوبة تمنع دخول سياح إسرائيليين إلى البلاد.

ويعتبر دخول إسرائيليين إلى تونس من المسائل الحساسة على غرار غالبية الدول العربية التي لا تربطها اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل.

وجاءت تصريحات كربول تأكيدا لتصريحات سابقة لرئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة دعا فيها نواب المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) إلى ترك السجال بشأن مسألة التطبيع مع إسرائيل والتركيز على إنقاذ الموسم السياحي، وذلك مع اقتراب موعد الحج اليهودي السنوي إلى "كنيس الغريبة" الذي أكد أنه أساسي لإعادة إطلاق عجلة السياحة.

وكان نواب قد أعلنوا مؤخرا أنهم يريدون مُساءلة كربول وكاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالأمن رضا صفر في قضية دخول سياح إسرائيليين إلى تونس، وذلك قبل شهر تقريبا من بدء موسم حج اليهود السنوي إلى "كنيس الغريبة".

وبحسب وكالة الأناضول التركية فإن كربول قد رحبت أمس بقرار مساءلتها من قبل المجلس التأسيسي فيما يتعلق بالسماح لسياح يهود بدخول تونس، قائلة نريد "أن يدعونا المجلس الوطني التأسيسي للمساءلة على عملنا وتقييمه.. وأترك السياسة للسياسيين".

جمعة: موعد الحج اليهودي أساسي لإعادة إطلاق عجلة السياحة (غيتي إيميجز)

منع ونفي
وفي مارس/آذار منعت تونس دخول سياح إسرائيليين خلال توقف الباخرة السياحية التي كانوا على متنها في ميناء حلق الوادي في شمال البلاد، وعلى إثر ذلك أعلنت شركة السفريات التي كانت تنظم تلك الرحلة عن إلغاء كل رحلاتها المتبقية لهذا العام نحو تونس، واصفة القرار التونسي بـ"الممارسة التمييزية".

غير أن وزيرة السياحة التونسية نفت أي معاملة "تمييزية" بحق السياح الإسرائيليين، مؤكدة أن الأمر يتعلق بـ"مشكلة إجرائية".

ويستقطب "كنيس الغريبة" -وهو واحد من أقدم المعابد اليهودية في أفريقيا- سنويا آلاف السياح والزائرين من اليهود وغيرهم ممن يزورنه للمشاركة في الاحتفالات الدينية التي تتم وسط حماية أمنية مشددة، وذلك منذ تعرضه في 11 أبريل/نيسان 2002 لتفجير تبناه تنظيم "القاعدة"، وأسفر عن مقتل 21 شخصا، معظمهم من السياح الألمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات