تجددت اليوم السبت الاحتجاجات المناهضة للنظام القائم في مصر بعد مظاهرات حاشدة أمس دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية وقتلت خلالها متظاهرة برصاص الشرطة.

وخرجت اليوم مظاهرة في مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ رفع المشاركون فيها صور الرئيس المعزول محمد مرسي وشارات رابعة التي ترمز إلى القمع الدامي للمعتصمين في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة منتصف أغسطس/آب الماضي.

ونظمت المظاهرة ضمن ما سماه تحالف دعم الشرعية أسبوع "حاميها حراميها", وندد المشاركون فيها بما وصفوه بالانقلاب العسكري وحكم العسكر وفقا لشبكة رصد الإخبارية المصرية.

وفي الإسكندرية نظمت حركة "7 الصبح" اليوم سلسلة بشرية في منطقة برج العرب رُفع خلالها العلم المصري وشارة رابعة حسب المصدر نفسه.

وفي الوقت نفسه تجددت الاحتجاجات الطلابية بعد يوم من تفريق قوات الأمن المصرية طلابا تظاهروا خارج جامعة الأزهر بالقاهرة. فقد نظم طلاب في جامعة الأزهر فرع "تفهنا الأشراف" بمحافظة الدقهلية شمالي مصر وقفة احتجاجية داخل الحرم الجامعي رفضا لما سموه الانقلاب العسكري, ولتقديم موعد الامتحانات.

وردد الطلاب هتافات رافضة لحكم العسكر وترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة, كما طالبوا بالإفراج عن زملائهم المعتقلين وعدم دخول الشرطة إلى الجامعات ووقف الانتهاكات التي تقوم بها.

ومنذ الانقلاب الذي أطاح بمرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي, قتل عدد من الطلبة واعتقل مئات لمشاركتهم في مظاهرات تعتبرها السلطات مخالفة لقانون تنظيم التظاهر الذي صدر نهاية العام الماضي.

وعمت مظاهرات حاشدة أمس جل المحافظات المصرية بدعوة من تحالف دعم الشرعية الذي يضم جماعة الإخوان المسلمين وتنظيمات سياسية وشبابية أخرى.

وقتلت سيدة برصاص الشرطة أثناء مشاركتها في مظاهرة بالفيوم جنوب غربي القاهرة وفقا لشهود, بينما قالت مصادر طبية إنها قتلت بطلقات خرطوش.

وتحدثت وزارة الداخلية المصرية من جهتها عن مقتل رجل شرطة برصاص "مؤيدين للإخوان" أطلقوا النار عليه من على جسر فوق محطة للمترو في القاهرة.

video

يوم ثوري
وفي بيان نشره مساء أمس, أشاد التحالف الوطني لدعم الشرعية بما سماها "الحشود المليونية" التي شاركت في مظاهرات أمس.

وقال التحالف إن مظاهرات أمس الجمعة ضمن أسبوع "حاميها حراميها" كسبت أنصارا لما وصفها بالعدالة الغائبة, وجددت العزم والأمل وحاصرت أطماع ما سماها "العصابة الانقلابية".

وبينما تحدث تحالف دعم الشرعية عن مظاهرات حاشدة في جل محافظات البلاد أمس, تحدثت وزارة الداخلية المصرية عن "أعداد محدودة" لأنصار الإخوان المسلمين.

وتقول السلطات المصرية إنها تواجه أعمال عنف من مؤيدي الإخوان المسلمين, بينما تتهم الجماعة السلطات بقمع المظاهرات, واستخدام العنف والترهيب ضد المحتجين. وفي البيان الذي نشره أمس, دعا تحالف دعم الشرعية إلى "يوم ثوري" الأحد ضد النيابة العامة.

وقال البيان إن السلطة القائمة "خصخصت" النيابة العامة التي تنازلت عن استقلال القضاء وسيادة القانون ولم تحرك ساكنا في مواجهة جرائم "الانقلابيين" على حد تعبيره.

المصدر : وكالات,الجزيرة