قتل نحو 180 شخصا جراء قصف النظام السوري أمس الخميس لعدة مناطق، بينهم 75 سقطوا بالبراميل المتفجرة في مدينة حلب وريفها، فيما تمكنت كتائب المعارضة من السيطرة على موقع عسكري بريف درعا الغربي.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 104 أشخاص -بينهم 13 طفلا و4 سيدات- و14 من الجيش الحر في مختلف أرجاء البلاد، فيما قال مراسل الجزيرة إن أكثر من 75 شخصا قتلوا نتيجة قصف قوات النظام بالبراميل المتفجرة لحلب وريفها.

وأوضح المراسل أن من بين قتلى البراميل المتفجرة أكثر من 30 شخصا سقطوا نتيجة قصف استهدف سوقا في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

كما أفاد المراسل بمقتل أكثر من 12 شخصا في قصف بالبراميل المتفجرة أيضا على بلدتي السفيرة ومعرة الأرتيق في ريف حلب، وأشار إلى ما لا يقل عن 20 آخرين نتيجة قصف استهدف حي كرم البيك شرقي حلب.

وفي العاصمة دمشق، أكدت شبكة سوريا مباشر سقوط خمس قذائف هاون على مدينة جرمانا شرق دمشق. وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة بأن قوات الجيش قصفت حي جوبر بالمدفعية الثقيلة، مما أسفر عن سقوط جرحى.

أما بالريف الدمشقي فقد قالت شبكة شام إن براميل النظام المتفجرة استهدفت بلدة المليحة ومدينة حمورية بالريف الشرقي، كما تعرضت مدن وبلدات المليحة وداريا وعدرا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية لقصف "عنيف" براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

خسائر النظام
في المقابل، تمكن الجيش الحر من استهداف طائرة سوخوي بالمضادات الأرضية، مما أدى لاشتعال محركها وإجبارها على الهبوط في مطار الناصرية في القلمون بريف دمشق، وفق اتحاد التنسيقيات.

اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

في تطور ميداني آخر، تمكنت كتائب المعارضة من السيطرة على موقع تل الجابية العسكري في ريف درعا الغربي بعد معركة أطلقتها فجر أمس الخميس حملت اسم "وبشر الصابرين".

وبهذه السيطرة تكون المعارضة قد فتحت الطريق إلى مدينة نوى المحاصرة وللسيطرة على قرية السكرية المجاورة للتل والواقعة بريف القنيطرة.

بدوره أعلن المكتب الإعلامي لحركة أحرار الشام عن مقتل أربعين من عناصر جيش النظام -بينهم لبناني الجنسية- في المعركة التي انتهت بالسيطرة على تل الجابية الذي يحتضن مقر قيادة اللواء 61 بريف درعا، واستيلاء مقاتلي الحركة على دبابة ومضادات للطائرات.

في سياق متصل، قالت وكالة سانا السورية الرسمية إن 7 أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في تفجير سيارتين مفخختين في مدينة رأس العين في ريف الحسكة.

وأشارت سانا إلى أن من يوصفون بـ"الإرهابيين" ركنوا سيارة عند مدخل مدينة رأس العين مما تسبب في مقتل مواطنين. وانفجرت السيارة الأخرى في سوق الخميس بقرية تل حلاف مما تسبب في مقتل خمسة مواطنين.

جبهات أخرى
وفي تطورات ميدانية أخرى، ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة خان الجوز في جسر الشغور بريف إدلب، وفق ما قالت شبكة سوريا مباشر التي أفادت أيضا بإصابة أربعة أشخاص جراء غارة جوية على بلدة معرة شمارين شرقي معرة النعمان بريف إدلب.

وفي حمص، قتل شخصان وعدد من الجرحى إثر قصف من مدفعية النظام على حي الوعر بحمص، وفق ما قالت شبكة مسار برس.

وفي اللاذقية، قالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي ألقى براميل متفجرة على قرية الغتيمية في جبل الأكراد بريف اللاذقية، وأضافت أنها قصفت بالمدفعية الثقيلة معظم المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بالمدينة.

وأضافت الشبكة باستمرار الاشتباكات على أسوار مطار دير الزور العسكري بين الجيش الحر وقوات النظام تزامنا مع قصف مدفعي ومن الطيران الحربي استهدف المناطق المحيطة بالمطار، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة