قال ناشطون سوريون إن الطائرات الحربية شنت أكثر من عشرين غارة على بلدة المليحة بريف دمشق التي تعرضت أيضا لصواريخ أدت إلى سقوط العشرات من القتلى، كما كثفت قوات النظام من غاراتها على حلب وريف حماة، وسط اشتباكات وصفت بالعنيفة في درعا. وتزامن ذلك اليوم الجمعة مع خروج مظاهرات بعدة مدن تطالب بإسقاط النظام ووقف القصف.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن أربعين شخصا الجمعة في محافظات مختلفة، بينهم طفلان، وأربعة تحت التعذيب و22 من الجيش الحر، وذلك بعد أن وثقت مقتل 104 أشخاص أمس الخميس.

وقال مراسل شبكة سوريا مباشر براء عبد الرحمن للجزيرة إن قوات النظام تشن حملتها المكثفة على بلدة المليحة في الغوطة الشرقية منذ 24 يوما مستخدمة فيها كافة أنواع الأسلحة من صواريخ وطيران وغيرها، مشيرا إلى مقتل 21 شخصا الجمعة، بينهم عائلة مكونة من أب وأم وطفل.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن 25 غارة جوية وما لا يقل عن عشرة صواريخ أرض أرض استهدفت المليحة بريف دمشق الشرقي خلال أربع ساعات، مما تسبب في مقتل طفل ودمار واسع في المنازل والبنية التحتية.

وقد دارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام على أطراف المدينة شرق العاصمة دمشق.

video

اشتباكات
كما أفاد ناشطون بأن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة في محيط فرع المخابرات الجوية وأحياء الشيخ سعيد والراموسة والليرمون في حلب، وأضافوا أن كتائب غرفة عمليات أهل الشام فجرت مستودعا لذخيرة قوات النظام المتمركزة في معمل الإسمنت بحي الشيخ سعيد.

وذكرت  مسار برس أن 32 قتيلاً من عناصر النظام سقطوا إثر اشتباكات مع مقاتلي الغرفة المشتركة لأهل الشام خلال الـ24 ساعة الماضية في حي الشيخ سعيد جنوبي مدينة حلب.

أما شبكة شام فذكرت أن طيران النظام قصف بالبراميل المتفجرة أحياء مساكن هنانو والحيدرية والفردوس والمعصرانية والمدينة الصناعية ومنطقة عين التل في حلب، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

في المقابل، رد الجيش الحر بخمس قذائف في حي الميدان بمدينة حلب، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من قوات النظام، وفق شهبا برس.

حماة
وفي ريف حماة، قال ناشطون سوريون إن حوالي أكثر من عشرة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون جراء سقوط صاروخ أرض أرض على مدينة كفر زيتا، كما شن سلاح الجو غارات بالبراميل المتفجرة على وسط المدينة.

وذكرت شهبا برس أن كتائب المعارضة أسرت ستة عناصر تابعين للنظام خلال كمين نصبته على أطراف مدينة مورك بريف حماة الشمالي التي تشهد اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على عدة جبهات.

وأكد الناطق باسم ثوار حماة عبيدة القاسم للجزيرة أن كفر زيتا تتعرض منذ 15 يوما لقصف بغاز الكلور وهو ما أوقع العديد من القتلى.

صور بثها ناشطون لعائلة كاملة تحت أنقاض المنازل في بلدة المليحة بريف دمشق

غارات
وأكد ناشطون أن سلاح الجو السوري شن ثلاث غارات منذ ساعات الصباح الأولى على تل الجابية العسكري في ريف درعا بعد سيطرة المعارضة عليه.

وكان هذا الموقع مركزا لقوات النظام في المنطقة ويطل على عدة قرى, وقد استخدمه جيش النظام لقصف المناطق المحيطة به ومنها مدينة نوى. وأضاف الناشطون أن قوات المعارضة تحاول الآن السيطرة على مناطق عسكرية أخرى خاضعة للنظام.

وقال مراسل الجزيرة محمد نور إن كتائب المعارضة أعلنت سيطرتها الكاملة على تل الجابية الذي يشكل أهمية كبيرة بالنسبة للنظام.

وأضاف المراسل أن التل يشهد اشتباكات يصفها الناشطون بأنها الأعنف منذ شهر ونصف الشهر، مشيرا إلى أن هذه الاشتباكات رافقتها غارات نفذها طيران النظام بالبراميل المتفجرة. 

من جانبه، تحدث اتحاد تنسيقيات الثورة عن مقتل أكثر من ثمانين عنصرا تابعين للنظام السوري أثناء محاولتهم التقدم باتجاه تل الجابية بريف درعا.

وفي ريف إدلب قال ناشطون سوريون إن كتائب المعارضة قصفت بصواريخ غراد بلدتي الفوعة وكفريا.

وتقطن البلدتين أغلبية مؤيده للنظام السوري كما أنهما من أهم المعاقل التي تتمركز فيهما عناصر ما يسمى بجيش الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني بريف إدلب. 

مظاهرات
ولم تمنع العمليات العسكرية خروج السوريين الجمعة في مظاهرات بعدة مدن سورية.

فقد خرجت مظاهرة في مدينة كفر نبل بإدلب طالب فيها المتظاهرون بإسقاط النظام ووقف القصف الذي تتعرض له المدن السورية.

كما خرجت مظاهرة في مدينة سقبا بريف دمشق طالب فيها المتظاهرون بإسقاط النظام ورفعوا شعارات تنادي بالحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات