خرجت مسيرات ليلية في عدة مناطق مصرية من بينها محافظة الإسكندرية، ردد خلالها المتظاهرون شعارات تندد بالانقلاب وبترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية.
 
ورفع المشاركون شارة رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي مؤكدين استمرار حراكهم السلمي ضد ما أسموه حكم العسكر، وطالبوا بوقف الملاحقات الأمنية وأحكام الإعدام التي تصدر بحق رافضي الانقلاب، كما نددوا بسياسات الحكومة التي أدت إلى إفقار المواطنين، بحسب قولهم.

وسجلت المسيرات الليلية في بني سويف بصعيد مصر حيث ردد المتظاهرون هتافات تؤكد الإصرار على استكمال أهداف ثورة 25 يناير رغم الأحكام القضائية التي تصدر يوميا بحق رافضي الانقلاب.

وخرج متظاهرون في حي المهندسين بمحافظة الجيزة رفضا للانقلاب ولترشح السيسي للرئاسة، واستنكروا عودة "دولة الفلول" ورموز الحزب الوطني المنحل، مؤكدين رفضهم للممارسات القمعية لقوات الأمن واعتقال المتظاهرين وعودة الدولة البوليسية مجددا، وفق وصفهم.

وفي كفر الدوار بمحافظة البحيرة، خرجت مظاهرة منددة بالنهج الأمني في التعامل مع معارضي الانقلاب، وطالب المتظاهرون "بالقصاص العادل" من القتلة، وحثوا الجيش على الابتعاد عن السياسة، والعودة إلى المسار الديمقراطي.

وفي ساعات النهار، أطلقت قوات الشرطة المصرية قنابل الغاز المدمع لتفريق مظاهرات خرجت في عدة جامعات مصرية ضد الانقلاب العسكري.

وطالب المتظاهرون في جامعات القاهرة والأزهر وحلوان والإسكندرية والفيوم وأسيوط والمنصورة والزقازيق بالإفراج عن زملائهم الطلاب المعتقلين، وأكدوا رفضهم تقديم موعد امتحانات نهاية العام.

انفجار عبوة بمدينة 6 أكتوبر
أسفر عن مقتل عميد شرطة
 (الجزيرة)

مقتل ضابطين
وفي جانب آخر من مستجدات المشهد المصري، أعلنت وزارة الداخلية مقتل عميد شرطة في انفجار عبوة ناسفة أسفل سيارته بمدينة 6 أكتوبر، ومقتل ضابط آخر في تبادل لإطلاق النار في برج العرب بالإسكندرية.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان أن اشتباكات الإسكندرية وقعت مع أفراد من جماعة أنصار بيت المقدس، لكنها حملت المسؤولية لجماعة الإخوان المسلمين.

وأوضحت أن الضابط أحمد الديهي بالإدارة العامة للأمن المركزي لقي حتفه عقب تبادل لإطلاق النار خلال مأمورية استهدفت إحدى الشقق السكنية في منطقة برج العرب بالإسكندرية.
 
وأضافت الوزارة أنها تمكنت من قتل أحد "الإرهابيين" واعتقال آخر وبحوزته أحزمة ناسفة وقنابل يدوية وبنادق آلية، حسب قولها.

وأكدت الوزارة مقتل العميد أحمد زكي بقوات مكافحة الشغب التابعة للأمن المركزي بعد استهداف سيارته بعبوة بدائية الصنع في مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، مشيرةً إلى أن الحادث أسفر كذلك عن إصابة مجندين.
 
وسبق أن شهدت العاصمة المصرية عدة انفجارات في الفترة الماضية، بينها انفجار قنبلة بدائية الصنع أمام مقر السفارة الإسرائيلية في القاهرة يوم 11 مارس/آذار الماضي، وانفجارات بسيارات مفخخة استهدفت مراكز أمنية في يناير/كانون الثاني الماضي مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 54 آخرين بجروح.

المصدر : الجزيرة