أدت أعمال العنف التي وقعت في مناطق عراقية متفرقة الأربعاء إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى, معظمهم في تفجير سيارة مفخخة بالموصل شمالي البلاد.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية -نقلا عن مصادر متطابقة- إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 13 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة الأربعاء بقرية بايبوخ شمالي العراق.

وذكر مسؤول في الشرطة أن السيارة المفخخة انفجرت في القرية الواقعة على بعد نحو 20 كلم من مدينة الموصل من الجهة الشمالية, والتي تقطنها غالبية من الشبك وهي مجموعة كردية يبلغ عددها نحو 30 ألف شخص.

وفي ديالى شمال شرق بغداد، قال ضابط برتبة عقيد إن عضو مجلس المحافظة أحمد الحربي قتل مع اثنين من مرافقيه في هجوم بأسلحة رشاشة بمنطقة الخيلانية في ناحية المقدادية.

وفي كركوك، استهدفت عبوة مزروعة على جانب الطريق موكب وزير التربية محمد تميم، دون أن يتسبب ذلك في أي خسائر مادية أو بشرية.

وأعلن مسؤول في شرطة الضلوعية الواقعة شمال العاصمة بغداد مقتل اثنين من عناصر الصحوة وإصابة آخرين بجروح في هجوم مسلح استهدف حاجز تفتيش، بينما لقي شرطي حتفه في هجوم مسلح قرب منزله بحي القادسية شمالي مدينة تكريت.

ونقل مصدر إعلامي عن مدير ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء الطوز أن سبعة من رجال الشرطة أصيبوا في هجوم مسلح استهدف مركز شرطة الناحية أعقبه هجوم على عدد من المنازل شرقي محافظة صلاح الدين.

وقال المتحدث باسم مستشفى الفلوجة العام إن المستشفى استقبل الأربعاء ثلاثة جرحى نتيجة تعرض منازلهم لقصف بقذائف الهاون في مناطق متفرقة من المدينة.

المصدر : وكالات