قتل ثلاثة عناصر يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، بينهم "قيادي" في هجوم جديد شنته طائرة دون طيار البارحة في جنوب اليمن في ثالث غارة من نوعها خلال يومين ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن طائرة دون طيار قصفت بعيد منتصف الليل بالتوقيت المحلي (التاسعة بالتوقيت العالمي) سيارة رباعية الدفع في ضواحي بلدة بيحان في محافظة شبوة حيث تنشط القاعدة.

من جهتهم، ذكر شهود عيان أنهم رأوا السيارة مدمرة كليا والجثث الثلاث متفحمة، مؤكدين أنه بعد وقت قليل على الهجوم قامت وحدة مجهولة الهوية بإنزال مروحية وسحبت الجثث الثلاث، ما يؤكد على حد قولهم وجود قيادي بين القتلى.

وكانت مصادر قبلية قد قالت أمس الأحد إن ثلاثين شخصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة قتلوا في غارات جوية يعتقد أنها بطائرات دون طيار في محافظتي شبوة وأبين جنوبي اليمن، وهما منطقتان تنتشر فيهما عناصر القاعدة بشكل كبير، وفق وصف مصدر قبلي.

عشرات القتلى بغارة جوية على مسلحين من القاعدة بين أبين وشبوة (الجزيرة)

عملية نوعية
ونقل موقع "26 سبتمبر نت" التابع لوزارة الدفاع عن مصدر مسؤول باللجنة الأمنية إعلانه عن تنفيذ عملية نوعية فجر الأحد تمثلت في توجيه ضربة جوية استهدفت معسكرات للتدريب تابعة لعناصر من القاعدة بالمناطق الجبلية بين المحفد بمحافظة أبين وعزان بمحافظة شبوة.

وجاءت غارة اليوم بعد يومين من غارة مماثلة قامت بها أيضا طائرة دون طيار استهدفت مركبة بمحافظة البيضاء، مما أدى لمقتل عشرة عناصر من القاعدة وثلاثة مدنيين كانوا بالمكان.

ويتخذ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من اليمن مقرا له، واعترفت واشنطن بأنها تشن هجمات بطائرات دون طيار فيها، لكن صنعاء لا تعلق على الأمر.

والولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي يملك هذه الطائرات بالمنطقة، وقد استخدمت بشكل مكثف العام الماضي لدعم السلطات اليمنية في محاربة القاعدة، مما أسفر عن مقتل العشرات الذين يشتبه في انتمائهم إلى التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات