أعلن مصدر طبي بشمال شبه جزيرة سيناء إصابة ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال بطلقات نارية أثناء مرورهم بشارع عام بمدينة الشيخ زويد. 

ووفق شهود عيان، فقد تعرض الضحايا لإطلاق نار من قوات الأمن الموجودة على أحد الارتكازات أثناء تحرك دوريات عسكرية.

وتضاف هذه الحادثة إلى سجل حوادث قتل وإصابات برصاص الجيش والشرطة تعرض لها مواطنون في شمال سيناء، من بينها مقتل طفلة وإصابة والدها عند حاجز أمني في الشيخ زويد.

وكانت صور حصلت عليها الجزيرة وبثتها الجمعة الماضية أظهرت آثار عملية أمنية في شمال شبه جزيرة سيناء منتصف الشهر الماضي، وقد ظهر فيها دمار بعدد من المنازل وبعض حقول الزيتون في قرى قرب مدينة الشيخ زويد.

ومن الآثار البارزة تدمير منزل في رفح، في تكرار لأحداث مماثلة حدثت منتصف مارس/آذار الماضي طبقا لمصادر الجزيرة بعدد من القرى جنوب مدينة الشيخ زويد التي تقع بين العريش ورفح.

وتدور في سيناء مواجهات عسكرية مع جماعات مسلحة منذ عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، واستمرت بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011 لكنها تصاعدت عقب انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي.

وجاءت تلك المعلومات في ظل تعتيم شديد على ما يجري في سيناء إلا ما يعلنه المتحدث العسكري دون دعم ذلك غالبا بالصور اللازمة، أو ما تعلنه الجماعات المسلحة التي تحرص على دعم بعض بياناتها بالصور.

المصدر : الجزيرة