أكد ناشطون سوريون أن الجيش السوري الحر قتل ثلاثين عنصرا من القوات النظامية أثناء محاولتهم -مدعومين بعناصر من مليشيات عراقية- اقتحام مدينة مورك بريف حماة، بينما قالت وكالة مسار برس إن قوات المعارضة تمكنت من قتل ثمانية عناصر من قوات النظام في كمين قرب بلدة تل بزام بريف حماة الشمالي.

وذكرت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف قرية القسطل في ريف حماة، بينما شنت قوات النظام حملة دهم واعتقالات في حي طريق حلب بحماة، كما استهدفت قواته المتمركزة في دير محردة بالمدفعية قرية لحايا في ريف حماة.

وفي دمشق، أفادت وكالة مسار برس بأن قوات المعارضة قتلت عنصرين من حزب الله اللبناني خلال الاشتباكات في محيط بلدة البلالية بريف دمشق، بينما تحدث ناشطون عن سقوط قتلى وجرحى جراء سقوط ثلاث قذائف هاون على مخيم فلسطين بدمشق.

وأكدت شبكة شام سقوط جرحى جراء إطلاق ثماني قذائف هاون على حي منطقة الدويلعة بدمشق، كما قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ حرف هريرة في وادي بردى بريف دمشق.

الجيش الحر نفذ عملية نوعية
داخل ثكنة هنانو بمدينة حلب (الجزيرة)

عملية نوعية
وفي حلب، قال اتحاد التنسيقيات إن الجيش الحر نفذ عملية نوعية داخل ثكنة هنانو بحلب وسط اشتباكات هي الأعنف داخل هذه الثكنة، في حين قتل شخصان جراء قصف ببرميلين متفجرين على حي قاضي عسكر بحلب.

وتحدث ناشطون عن مقتل عنصرين من قوات النظام وجرح ثلاثة آخرين خلال اشتباكات مع مقاتلي "غرفة عمليات أهل الشام" قرب دوار السبع بحرات في حلب، بعد أن حاولت قوات النظام اقتحام المنطقة فتصدى لها مقاتلو الكتائب.

وأفادت شبكة شام بسقوط صاروخ أرض-أرض على أطراف بلدة بسراطون في ريف حلب، وبقصف قوات النظام قرية كدار بريف حلب الجنوبي بالمدفعية.

من جهة أخرى، قال بيان موقع من مدير الكهرباء في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بحلب، إنه تم فصل كامل للكهرباء عن جميع مناطق محافظة حلب حتى وقف القصف الجوي على المدينة وريفها، وذلك بتفويض من الفصائل العسكرية الثورية والهيئة الشرعية في حلب.

وأشار البيان إلى إمكانية التوسع في هذا الإجراء ليشمل قطع الكهرباء عن العاصمة دمشق ومناطق الساحل إذا لم يتم تنفيذ شروط حددها البيان، ومنها وقف القصف الجوي على المدنيين في كامل محافظة حلب، وفك الحصار عن المدن المحاصرة، ووقف النظام استهداف محطات الكهرباء في المدن الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقد بث ناشطون صورا لوزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة أسعد المصطفى مع عدد من الضباط بحلب في جولة ميدانية على عدد من المواقع قرب خطوط المواجهة بين قوات النظام والمعارضة.

وأجرى الوزير لقاءات مع مقاتلين من فصائل المعارضة, وعقد اجتماعا مع أعضاء المجلس العسكري وغرفة العمليات في حلب للاطلاع على أحوال المعارك والاحتياجات اللازمة لها.

حمص شهدت اليوم مواجهات عنيفة
بين المعارضة والجيش النظامي (رويترز)

معارك حمص
وفي حمص، قال ناشطون إن قوات النظام خسرت عدداً آخر من عناصرها حيث قتل وجرح عشرات منهم ظهر السبت جراء انفجار سيارة مفخخة في حي جب الجندلي.

وأضاف الناشطون أن أحد مقاتلي جبهة النصرة فجر سيارة مفخخة بحاجز تابع للفرقة الرابعة داخل الحي، وتبعت ذلك اشتباكات عنيفة سيطر خلالها عناصر جبهة النصرة ومقاتلو الجيش الحر على أجزاء من الحي، وانسحبت على إثرها قوات النظام إلى حي الزهراء الخاضع لسيطرتها.

وذكرت وكالة مسار برس أن قتيلين وعددا من الجرحى سقطوا جراء قصف قوات النظام حي الوعر في حمص بقذائف الهاون، كما دمر الثوار دبابة خلال الاشتباكات على مدخل الجزيرة السابعة في نفس الحي، بينما أكد ناشطون مقتل أربعة أشخاص جراء انفجار سيارة ملغمة في طريق زيْدَل شرقي مدينة حمص.

وقالت شبكة شام إن قصفا نفذته قوات النظام العنيف على مدينة تلبيسة بريف حمص أدى إلى وقوع جرحى، كما قصفت هذه القوات بالمدفعية عدة قرى في محيط مدينة الحولة في نفس الريف.

وفي درعا، تحدثت وكالة مسار برس عن أن قوات المعارضة دمرت دبابة وقتلت طاقمها خلال الاشتباكات في بلدة النعيمة بريف درعا، في حين أكدت شبكة شام أن قوات النظام قصفت بالهاون الحي الشرقي لمدينة بصرى الشام في ريف درعا.

المصدر : الجزيرة