مبادرة تونسية لحوار وطني بليبيا
آخر تحديث: 2014/4/21 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/21 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/22 هـ

مبادرة تونسية لحوار وطني بليبيا

البرلمان الليبي فشل في تحقيق الاستقرار بسبب غياب التوافق (الأوروبية-أرشيف)
البرلمان الليبي فشل في تحقيق الاستقرار بسبب غياب التوافق (الأوروبية-أرشيف)
أعلنت تونس الأحد عن بدء جهود لإطلاق حوار وطني في ليبيا بغية إنهاء الأزمة التي تهز البلاد مع تزايد نشاط الكتائب المسلحة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التونسية مختار الشواشي إن الحوار سيضم كل الأطراف لإيجاد حل توافقي وتجنب انزلاق البلاد إلى وضع أسوأ.

وأضاف أن المبادرة حظيت بتأييد الحكومة الليبية وعدد من سفراء الدول في تونس بينهم السفير المصري والسعودي والأميركي والجزائري.
 
ولم تعلن تونس عن أي موعد لانطلاق هذا الحوار، ولا يعرف ما إذا كان المسؤولون التونسيون بدؤوا فعلا اتصالات بالفرقاء السياسيين في ليبيا أو ما الخطوات المقبلة التي تعتزم تونس القيام بها.

إشراف دولي
لكن الخارجية التونسية قالت إنها تقترح أن يكون الحوار تحت إشراف الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، مشيرة إلى أنه سيجنب تونس تداعيات الأزمة عند جارتها ليبيا.

تشهد ليبيا أزمة مع تزايد تهديد المليشيات المسلحة التي ساهمت في الإطاحة بنظام معمر القذافي

وتشهد ليبيا أزمة مع تزايد تهديد المليشيات المسلحة التي ساهمت في الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، ولكنها تحولت إلى مهدد للأمن وتحدّ لسلطة الدولة.

واستقال رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني الأسبوع الماضي بعد أقل من شهر من تعيينه في المنصب قائلا إن مسلحين حاولوا مهاجمة عائلته.

وكان المؤتمر الوطني العام (البرلمان) أقال علي زيدان -سلف الثني- بعد فشله في إنهاء أزمة مع مسلحين احتلوا ثلاثة موانئ نفطية حيوية لعدة أشهر.

ويتعين على المؤتمر أن يختار رئيسا جديد للوزراء، ولا يتمتع المجلس بشعبية بين الليبيين الذين يرون أنه فشل في تحقيق الانتقال الديمقراطي وتنحصر اختياراته بين الأحزاب الإسلامية والقومية.

وتضررت تونس من التدهور الأمني في ليبيا، ويقول مسؤولون تونسيون إن مسلحين إسلاميين يستفيدون من هذا الوضع في ليبيا لشن هجمات ببلادهم.

المصدر : رويترز

التعليقات