أفادت مصادر أمنية عراقية بأن 12 شخصاً على الأقل لقوا مصرعهم وأُصيب 35 بجروح في هجمات متفرقة اليوم الأحد في أنحاء العراق.

وقالت الشرطة العراقية إن الحادث الأكثر دموية وقع في مدينة الرميثة خارج مدينة السماوة (280 كلم جنوب بغداد) حينما انفجرت سيارتان مفخختان في وقت واحد في منطقة تجارية مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وجرح 17.

وفي حادثة أخرى ذكرت الشرطة أن مسلحا اقتحم جامعة شمال العاصمة بغداد اليوم الأحد وقتل شخصاً واحداً على الأقل وجرح ما لا يقل عن تسعة آخرين.

وأضافت الشرطة أن المهاجم فجَّر نفسه في مدخل جامعة الإمام الكاظم التابعة للوقف الشيعي مما سمح بدخول مسلحين آخرين إلى المبنى والسيطرة عليه حيث اشتبكت معهم قوات أمنية.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مصدر بوزارة الداخلية العراقية -لم تُسَمِّه- القول إن مهاجما ثانياً قُتل على أيدي قوات الأمن.

وقال ضابط برتبة عقيد ومصدر طبي رسمي إن ثلاثة أشخاص على الأقل قُتلوا وأُصيب تسعة بجروح في هذا الهجوم.

كما قُتل شخصان وأصيب أربعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الإسكندرية الواقعة في محافظة بابل جنوب بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية ووزارة الداخلية على موقعها.

وتأتي هذه التطورات قبل أقل من أسبوعين من بدء انتخابات تشريعية ستمثل اختباراً كبيراً لقوى الأمن إذ يتوجه العراقيون إلى صناديق الاقتراع في 30 أبريل/نيسان الجاري في أول انتخابات تشريعية منذ انسحاب القوات الأميركية من البلاد أواخر 2011.

وأودى العنف بحياة ما يزيد على 460 شخصاً هذا الشهر في العراق ونحو 2700 هذا العام وحده، حسب إحصائيات مستقاة من مصادر أمنية وطبية.

المصدر : الفرنسية,الألمانية