قُتل 26 شخصا بـاليمن الأربعاء، 17 منهم في الهجوم المنسوب لـتنظيم القاعدة بمدينة عدن، وخمسة آخرون في مواجهات بين الحوثيين والقبائل بمحافظة ذمار جرت خلال الـ24 ساعة الماضية، وأربعة في مدينة الحديدة.

وقال مراسل الجزيرة إن مجموع القتلى جراء الهجوم على مقر قيادة المنطقة العسكرية الرابعة في مدينة التواهي بمحافظة عدن جنوب البلاد بلغ 17 قتيلا، بينهم ستة جنود ومدني واحد وعشرة مهاجمين.

وأضاف المراسل أن القوات اليمنية استعادت السيطرة على الموقع بعد الهجوم الذي استمر عدة ساعات، واعتقلت اثنين من المسلحين الذين هاجموا المقر.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لمسؤول بالجيش اليمني قوله إن عدد القتلى في هجوم عدن بلغ عشرين، 11 منهم قتلوا أثناء تبادل إطلاق النار مع الجنود، إضافة إلى انتحاري فجر نفسه بسيارة مفخخة عند مدخل المقر، وستة من الجنود، بينما جرح 14 بينهم ضباط، إضافة إلى مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم طفل في السابعة من العمر بالرصاص الطائش.

آثار تفجير سابق باليمن (الأوروبية)

وقال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت إن سيارة مفخخة استهدفت المنطقة العسكرية التي تضم عدة مباني، منها القصر الجمهوري والأمن السياسي وغيرها من المواقع المهمة، تبعتها سيارتان لاختراق البوابة.

اشتباكات أخرى
وفي محافظة ذمار اندلعت اشتباكات بين مسلحين من بيت سمح وآخرين من بيت وازع محسوبين على الحوثيين على خلفية تعليق شعارات مؤيدة للحوثي في مناطق بيت سمح.

وفي تطور آخر قتل جنديان ومسلحان يعتقد أنهما من القاعدة إثر اشتباكات جرت بين الطرفين في محافظة الحديدة غربي اليمن عقب اعتقال السلطات اليمنية فجر الأربعاء أربعة أشخاص قالت إنهم من مقاتلي القاعدة.

وقال مصدر رسمي من وزارة الداخلية إن قوات الأمن اعتقلت أربعة من مقاتلي القاعدة في الساعات الأولى من الأربعاء، ثم وقعت اشتباكات جديدة أدت إلى المعارك التي قتل فيها اثنان من الجنود واثنان ممن وصفتهم بـ"المتشددين".

وأشارت الوزارة إلى أن المعتقلين هم سعوديان ويمنيان، مؤكدة أنها ضبطت بحوزتهم أسلحة وذخائر وقنابل وبطاقات مزورة لأشخاص من مناطق مختلفة، إضافة إلى ساعة توقيت ومبلغ 35 ألف ريال سعودي.

وأضاف المصدر إن أعضاء القاعدة الباقين فروا إلى الجبال المجاورة تاركين سيارة مليئة بالأسلحة.

وكانت وزارة الداخلية اليمنية أعلنت مساء الثلاثاء مقتل اثنين من مسلحي القاعدة، إلى جانب سقوط جنديين في هجوم على ثكنة عسكرية بمحافظة الحديدة أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات