قال ناشطون سوريون إن الطيران المروحي للنظام ألقى براميل تحوي غاز الكلور السام على بلدة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي. وقالت كوادر طبية إن الغاز تسبب في نحو مائة حالة اختناق في صفوف المدنيين بالبلدة. كما ذكر ناشطون أن حالات اختناق أخرى سجلت في قرية التمانعة في ريف إدلب بعد إلقاء المروحيات برميلا يحوي غازات سامة على القرية.

وقال مدير صحة محافظة حماة الدكتور حسن الأعرج من مستشفى كفرزيتا بريف حماة في اتصال مع الجزيرة، إن هناك عشر حالات بين المسعفين في العناية المشددة، مشيرا إلى أن كفرزيتا تعرضت خلال أسبوع لست عمليات قصف بغاز الكلور.

وأوضح أن عدد الإصابات بلغ 400 حالة بينها ثلاث وفيات، مناشدا -عبر الجزيرة- تدخل المجتمع الدولي لوقف ما وصفها بالإبادة.

ويأتي القصف بغاز الكلور بعدما أفادت شبكة سوريا مباشر بأن قصفا بالبراميل المتفجرة استهدف مدينتي كفرزيتا ومورك في ريف حماة الشمالي أمس، وسط اشتباكات عنيفة على أطراف مورك.

من جهتها قالت شبكة مسار برس إن الطيران الحربي استهدف بالصواريخ الفراغية مدينة كفرزيتا، حيث سقط أحد هذه الصواريخ على منزل عائلة أغلبها أطفال ولم ينفجر بعد أن اخترق السقف.

وأضافت أنه لدى قراءة صناعة هذا الصاروخ تبين أنه صناعة مصرية، مشيرة إلى أن منشأ الصاروخ هو ما أغضب الأهالي أكثر مما أغضبهم من ألقاه عليهم.

واستهدف الجيش الحر بصواريخ غراد مطار أبو الضهور العسكري بريف إدلب، في حين قصفت قوات النظام أطراف مدينة سرمين في ريف إدلب بحسب اتحاد التنسيقيات.

حمص المحاصرة
في هذه الأثناء تواصل قوات النظام عمليتها العسكرية في مدينة حمص المحاصرة وسط البلاد والتي بدأتها قبل عدة أيام، في حين أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن مدينة حمص تصدرت قائمة الإحصاءات من حيث القتلى والجرحى وحالات الاغتصاب والنزوح.
video

وأفادت شبكة شام بأن قصفا براجمات الصواريخ والإسطوانات المتفجرة والدبابات استهدف حي الوعر بالتزامن مع اشتباكات في منطقة الجزيرة السابعة بالحي، مما أدى إلى وقوع جرحى ودمار واسع.

وبث ناشطون صورا لمسلحي المعارضة وهم يقيمون سواتر ترابية لصد اجتياح مرتقب من قوات النظام. وقد عبر مجلس الأمن الدولي عن قلقه الشديد بشأن الأوضاع الإنسانية المتدهورة في حمص القديمة وانعكاساتها على المدنيين جراء استمرار الحصار والقتال.

وقد عبرت الولايات المتحدة عن "قلقها العميق" بشأن ما وصفته بالوضع المأساوي والمرعب في حمص، وقالت إن ما يحصل أحدث مثال على وحشية النظام نحو شعبه.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إن قصف النظام وتطويقه للمدينة مثال على أسلوب التجويع أو التركيع "الخسيس" الذي ينتهجه في ساحة المعركة. وحثت ساكي النظام على وقف هجماته على المدينة القديمة والسماح بوصول المساعدات الإنسانية.

وأضافت أن النظام يعمل بشكل متعمد على زيادة حالة الإحباط واليأس لدى الشعب السوري سعيا منه للاحتفاظ بالسلطة بأي طريقة.

في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة في حمص بأن أكثر من 15 قتيلا وعددا كبيرا من الجرحى سقطوا جراء انفجار سيارة مفخخة أثناء خروج المصلين من أحد مساجد المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في حمص جلال أبو سليمان إن التفجير بالسيارة المفخخة حدث أثناء خروج المصلين من مسجد بلال الحبشي قرب دوار 8 آذار.

وقد أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن 14 شخصا قتلوا، بينهم نساء وأطفال. وتسبب التفجير بأضرار جسيمة في ممتلكات المواطنين.

صورة بثها ناشطون لمحاولة انتشال
الضحايا من تحت الأنقاض في حلب

غارات واشتباكاات
وفي ريف دمشق قالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أمس مدينة داريا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية، إضافة إلى حي جوبر في دمشق.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن سلاح الجو السوري أغار منذ ساعات الصباح على بلدتي سقبا والمليحة بريف دمشق.

وتتعرض هاتان البلدتان منذ أسابيع لغارات كثيفة أدت إلى مقتل وجرح عشرات المدنيين, ويقول ناشطون إن قربهما من العاصمة دمشق جعلهما في مرمى سلاح الجو بشكل دائم.

من جهة أخرى قتل أربعة مدنيين وأصيب عدد آخر في غارات لقوات النظام بالبراميل المتفجرة على حي البستان في حلب، بينما قتل عدد من قوات النظام وكتائب المعارضة السورية في اشتباكات اندلعت بحي الراموسة في المدينة.

وفي الوقت ذاته دارت اشتباكات عنيفة في منطقة الجزيرة بحلب ومحيط جبل شويحنة، وسط قصف لقوات النظام على تلك المناطق.

وقصفت قوات المعارضة بقذائف الهاون قوات النظام المتمركزة على أسوار مطار دير الزور العسكري، وسط قصف عنيف للقوات الحكومية على عدد من أحياء المدينة تزامنا مع اشتباكات عنيفة في حي الصناعة.

وفي درعا بجنوبي البلاد استهدف الطيران الحربي السهول الشمالية للمدينة الرياضية، ودرعا البلد وطريق السد ومخيم درعا بمدينة درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات