تقدم المرشح الرئاسي المحتمل حمدين صباحي السبت رسميا بأوراق ترشحه للجنة الانتخابات الرئاسية في مصر قبل يوم واحد من غلق باب الترشح للانتخابات المقررة يومي 26 و27 مايو/أيار المقبل، في حين أعلن رئيس نادى الزمالك مرتضى منصور تراجعه عن خوض الانتخابات ودعمه لوزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي.

وبذلك يكون صباحي هو ثاني مرشح محتمل يقدم أوراق ترشحه بعد السيسي الذي يتوقع فوزه بالانتخابات.

وحل صباحي ثالثا في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2012 وفاز فيها الرئيس محمد مرسي الذي أطاح به الجيش في انقلاب عسكري قاده السيسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وحضر المرشح المحتمل إلى مقر لجنة الانتخابات الرئاسية بنفسه على عكس السيسي الذي أوكل محاميه لتقديم الأوراق نيابة عنه. وقال حمدين أمام أنصاره عقب تقديمه أوراق ترشحه "بمشيئة الله سنقود معركة عظيمة ومنتصرة".

وتمكن صباحي من جمع 31 ألف توكيل من 17 محافظة، وفقا لفريق حملته الانتخابية.

وينبغي على كل مرشح الحصول على 25 ألف توكيل من 15 محافظة على الأقل من محافظات مصر الـ27، بشرط ألا يقل عدد التوكيلات في كل محافظة عن ألف توكيل.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مباشرة عشرات من أعضاء حملة صباحي وهم يصطفون حاملين صناديق تضم التوكيلات، وبعد تسليمها للجنة عمت بينهم الفرحة وأخذوا يرددون هتافات من بينها "باسم الثورة وباسم كفاحي أنا صوتي لحمدين صباحي، وحكم الثورة جاي أكيد".

وتقدم السيسي -الذي استقال الشهر الماضي كقائد عام للقوات المسلحة ووزير للدفاع كي يتسنى له الترشح للانتخابات- بأوراق ترشحه الاثنين الماضي، وبلغ عدد توكيلات التأييد التي قدمها للجنة مائتي ألف.

انسحاب مرتضى
من ناحية أخرى، أعلن المحامي مرتضى منصور سحب ترشحه للرئاسة مؤكدا أنه سيدعم السيسي، وقال إن قراره يأتي استجابة لرغبة أعضاء نادي الزمالك الذي يترأسه.

وأكد منصور في مؤتمر صحفي اليوم السبت أن انسحابه ليست له أي علاقة بعدم قدرته على جمع التوكيلات الشعبية الخاصة بشروط الترشح بالرئاسة.

ولكنه انتقد الحملة الانتخابية للسيسي، وقال "يا سيادة المشير أنا أؤيدك، لكن البعض في حملتك ليس على المستوى المطلوب. النفاق ظاهر فيهم".

وتنتهي غدا الأحد فترة التقدم بأوراق الترشح لخوض الانتخابات والتي بدأت في 17 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات