بدء التصويت على مشروع قانون الانتخابات بتونس
آخر تحديث: 2014/4/19 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/19 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/20 هـ

بدء التصويت على مشروع قانون الانتخابات بتونس

من شأن القانون الانتخابي الجديد تنظيم سير الانتخابات والتسريع في تحديد موعد نهائي لها (الفرنسية)
من شأن القانون الانتخابي الجديد تنظيم سير الانتخابات والتسريع في تحديد موعد نهائي لها (الفرنسية)

بدأ المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) في تونس الجمعة التصويت فصلا فصلا على مشروع القانون الانتخابي الجديد، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الدفاع التونسية مقتل جندي تونسي وجرح آخر إثر انفجار لغم أرضي في جبل الشعانبي على الحدود التونسية الجزائرية.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية الرسمية أنه تمت المصادقة أمس على الفصول الستة الأولى من مشروع القانون الانتخابي الجديد، الذي من شأنه تنظيم سير الانتخابات والتسريع في تحديد موعد نهائي لها.

وأشارت الوكالة ذاتها إلى أن النقاش تركز خلال مناقشة الفصول بشأن عدة مسائل، أهمها التسجيل الإداري والآلي للناخبين وحق الأمنيين والعسكريين في التسجيل بالقائمات الانتخابية.

وكان التصويت على مشروع القانون الانتخابي فصلا فصلا قد تأخر بسبب ضرورة اعتماد قانون آخر قبله بتشكيل هيئة مؤقتة تراقب دستورية القوانين، وهو ما تم هذا الأسبوع.

وحدد الدستور التونسي الجديد نهاية عام 2014 حدا أقصى لإجراء الانتخابات والانتقال إلى وضع المؤسسات الدائمة في البلاد، بعد نحو أربع سنوات من الانتقال الديمقراطي في أعقاب ثورة 2011.

وستكون الانتخابات المقبلة أهم امتحان لإكمال الانتقال الديمقراطي في تونس التي ينظر إليها على أنها نموذج في المنطقة التي تشهد اضطرابا.

العميد الرحموني أعلن مقتل جندي تونسي وجرح آخر إثر انفجار لغم أرضي (غيتي)

عمليات الشعانبي
في الأثناء، أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية العميد توفيق الرحموني مقتل جندي تونسي وجرح آخر إثر انفجار لغم أرضي في جبل الشعانبي على الحدود التونسية الجزائرية.

وقال الرحموني إن اللغم الأرضي قد انفجر عند مرور سيارة من نوع هامر تقل جنودا -ممن وصفهم بالإرهابيين- قرب مخيم داخل المنطقة العسكرية المغلقة في جبل الشعانبي في محافظة القصرين.

وكشف أيضا عن وقوع مواجهات بين قوات من الجيش التونسي ومسلحين صباح الجمعة داخل المنطقة العسكرية المغلقة، ولكنه لم يذكر تفاصيل.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية قد أكد في وقت سابق أن التعزيزات -التي جرت أخيرا في منطقة الشعانبي التي أعلنتها الرئاسة التونسية منطقة عسكرية مغلقة- تهدف إلى الحد من نشاط الجماعات التي وصفها بالإرهابية وإزالتها نهائيا.

يشار إلى أن القوات الأمنية التونسية تلاحق من أشهر عشرات المسلحين في جبل الشعانبي قرب الحدود مع الجزائر، ونفذت عدة هجمات بالطائرات والمدفعية على عدة مواقع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات