عوض الرجوب-فلسطين

حذرّت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها أمس أن البلدية العبرية في القدس أعلنت نيتها إقامة مدينة ملاهٍ ضخمة على أرض مقبرة "مأمن الله" الإسلامية التاريخية بالقدس الشهر القادم ضمن فعاليات ترفيهية تنظمها البلدية.

وتقدمت لتنفيذ المشروع شركة إسرائيلية من تل أبيب وأخرى من القدس، لكن اللافت في الأمر -حسب مصادر صحفية إسرائيلية- أن شركة عالمية مقرها دبي تقدمت هي الأخرى بطلب مقترح للمناقصة التي طرحت مؤخرا لتنفيذ هذا المشروع.

وقالت المؤسسة إن بلدية الاحتلال في القدس أعلنت عن عدة مشاريع ترفيهية تنوي تنظيمها في القدس قريبا، ومن بينها إقامة مدينة ملاه عملاقة على أرض مقبرة "مأمن الله" التي استولت عليها المؤسسة الإسرائيلية وحوّلت مساحة شاسعة منها إلى حديقة عامة تحت اسم "حديقة الاستقلال"، من بينها دولاب دائري عملاق.

وسيستمر تشغيل مدينة الملاهي من الشهر القادم إلى أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ويمكن تمديد هذه الفترة ستة أشهر أخرى.

وقالت "الأقصى" إن المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها التنفيذية -وفي مقدمتها البلدية العبرية بالقدس- ارتكبت وما زالت ترتكب جرائم بحق مقبرة "مأمن الله" منذ عام النكبة 1948.

حديقة للكلاب
وأضافت مؤسسة الأقصى أن تحويل الجزء الأكبر من المقبرة إلى حديقة عامة انتهاك صارخ لحرمة مقبرة إسلامية تاريخية عريقة هي الأكبر والأقدم في فلسطين، وانتهاك لحرمة الأموات المسلمين المدفونين بها من صحابة وتابعين وفقهاء وأئمة على مدار 14 قرنا.

وطالبت المؤسسة البلدية العبرية في القدس بوقف تنفيذ بناء مدينة الملاهي وكل المشاريع التهويدية التي تستهدف المقبرة، وطالبت الشركات التي قدمت عروضا للمناقصة بالانسحاب، ووجهت نداء إلى الشركة العالمية التي مقرها في دبي للانسحاب الفوري من المناقصة وعدم المشاركة في أي خطوة يمكن من خلالها انتهاك حرمة المقبرة.

وكانت "مؤسسة الأقصى" قد نظمت قبل نحو عام اعتصاما حاشدا ومؤتمرا صحفيا ضد استمرار الجرائم الإسرائيلية بحق مقبرة "مأمن الله"، وكشفت حينها بالخرائط والوثائق مخططات بلدية القدس العبرية لتهويد كامل المقبرة، مثل إقامة حديقة للألعاب ومناطق لعروض احتفالية وحديقة للكلاب.

المصدر : الجزيرة