تمكنت كاميرا الجزيرة من الوصول لأحياء الفلوجة وكشف حجم المعاناة التي يعيشها سكان المدينة نتيجة الحصار المفروض عليها من القوات الحكومية, والقصف المتكرر الذي يستهدف أحياءها.

وتعيش المدينة الواقعة بمحافظة الأنبار غربي العراق على وقع عملية عسكرية أطلقتها حكومة بغداد لمحاربة ما تصفه بالإرهاب.

وتتعرض المدينة لقصف شبه يومي على الأحياء السكنية مما يجعل المدنيين داخل دائرة الاستهداف.

وقال مصدر طبي في الفلوجة إن مدنيا قتل وأصيب سبعة آخرون اليوم الجمعة في قصف عشوائي من قوات الحكومة العراقية استهدف أحياء نزال والشهداء وجبيل والرسالة.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن القصف ألحق أضرارا بالمنازل والمحال التجارية، وتسبب كذلك في نزوح كثير من العائلات إلى أماكن أكثر أمناً.

وتعاني الفلوجة من انقطاع التيار الكهربائي وشح المياه الصالحة للشرب لأنها لا تصل إلى بعض الأحياء.

ويقول من بقُوا في الفلوجة إن النزوح ليس خيارا، رغم نقص الإمدادات الغذائية وغياب الخدمات الأساسية.

ويعد الأطفال الحلقة الأضعف في ما تتعرض له الفلوجة المحاصرة فقد باتوا حبيسي منازلهم بعدما أقفلت مدارسهم.

المصدر : الجزيرة